Lord of the Rings :The Two Towers هل هي دعوة إلى الحرب ؟!

1472227794_thelordoftheringsthetwotowersizle172

منصورة عبدالأمير 

الجوائز الكثيرة التي رشح لها فيلم (The Lord of the Rings) في جزئــه الثاني (The Two Towers) وتلك التي حصل عليها بعد ذلك والتي ارتفع عددها ليصل الى 22 جائزة (ست منها حصل عليها في حفل الأوسكار 2003)، شكلت لي اغراء لا يقاوم دفعني لفعل الكثير من أجل مشاهدة هذا الفيلم. ما تمنيته هو ألا يؤثر الجزء الأول الذي لم تسنح لي الفرصة بمشاهدته على هذا الجزء وألا تكون لحوادثه اية صلة بحوادث هذا الجزء، لكن حدث ما خشيته وفعلا وجدت نفسي تائهة مع بعض مشاهد الفيلم وشعرت بالدوار بسبب كثرة الحوادث والشخصيات بل ولم استطع الربط بين القصص الثلاث التي يسردها الفيلم والتي بدت لي وكأنها غير مرتبطة ببعضها، والتي لم أعِ ارتباطها الا بعد ان سعيت بجد لأتمكن من مشاهدة الجزء الأول. فقد أضاف الي الكثير من التفاصيل عن القصة والابطال وكذلك المزيد من المتعة والاعجاب بالقصة وكاتبها وحتى ممثليها، لكنني ما أزال بحاجة إلى التقاط أنفاسي واسترجاع الكثير من المشاهد في الجزء الثاني ومن ثم محاولة الربط بينها وبين تلك التي رأيتها في الجزء الاول.

لم أتعرف على كاتب القصص الثلاث «جي ار توكين» مسبقا لكنني اليوم من أشد المعجبين به وبخياله القصصي الواسع، كذلك لم أكن معجبة بهذا النوع من الأفلام الأسطورية الملحمية لكن على ما يبدو فان روعة القصة وبراعة المخرج بيتر جاكسون غيرا كل أرائي.

وعلى رغم إعجابي الشديد وانبهاري بالفيلم فإنني لست واثقة من انني قادرة على الكتابة عنه فهناك الكثير من الحوادث والأسماء وهناك التنقل بين القصص الثلاث التي يتناولها الفيلم والتي يجعلنا بيتر جاكسون مشدودين اليها بحسن اختياره للحظة الانتقال بين هذه القصص.

في الجزء الأولThe Fellowship of the Ring نرى الهوبيت فرودو (ايلياه وود) وسام (شون اوستن) يواجهان مخاطر مرعبة في محاولة لتدمير الخاتم، وهو خاتم قديم يسيطر على حامله ويجلب له الشر والشؤم ويبدو فرودو وكأنه الوحيد من بين من امتلكوا الخاتم الذي لا يتأثر بقواه الشريرة ويظل يقاومها حتى النهاية، وينضم الى فرودو مجموعة صغيرة يساعدونه في محاولته لاعادة الخاتم الى موردور وهو المكان الذي صنع فيه الخاتم ليتم تدميره هناك، لكن هذه المجموعة تتفرق ويواصل فرودو رحلته مع صديقه شون.

في الجزء الثاني The Two Towers نشاهد ما يحدث لكل فرد من هذه المجموعة التي تنقسم الى ثلاث مجموعات إذ يتنقل بنا المخرج بين مغامراتهم المثيرة. فرودو وسام يلتقيان بمخلوق مراوغ (غولوم)، يتم تحريكه بالكمبيوتر، لكن حركاته مستقاة من حركات الممثل اندي سيركيس الذي يؤدي صوته ايضا، وغولوم كان مالكا للخاتم في الجزء الأول لكنه لم يظهر فيه بل لمحناه في بعض المشاهد القليلة جدا. هو يعاني من صراع عنيف بين الخير والشر في داخله وهذا هو حال كل من يمتلك الخاتم او من امتلكه يوما ما، وهو هنا يحاول استعادة الخاتم من فرودو وحين يفشل ينتصر الخير فيه على الشر فيقرر مساعدة فرودو في مسعاه، لكنه يظل غير مأمون الجانب من قبل سام، أما أصدقاء فرودو من الهوبيت ميري (دومينيك موناغان) وبيبين (بيلي بويد) فيختطفان من قبل النتس (وهي مخلوقات ضخمة من الاشجار).

 

يكافح كل من اراغورن وهو من البشر (فيغو مورتينسين) وليغولاس (اورلاندو بلووم) والقزم جيملي (جون رايس دايفس) من اجل انقاذ الهوبيت المخطوفين بيبين وميري من قبضة الشر، كما انهما يتحملان مسئولية مساعدة الملك ثيودان (بيرنارد هيل) الذي يسيطر عليه ساحر القصر الشرير، وذلك في حربه مع جنود سارومان (كريستوفر لي) الذي يعمل لصالح سارون (سالا بيكر)، وسارون هو رمز الشر الذي يحاول السيطرة على الأرض الوسطى والحصول على الخاتم. الساحر الأكبر غاندالف (سير ايان مكيلين) الذي قتل في الجزء الأول يعود في هذا الجزء ليساعد في الحرب ضد برجي سارومان وسارون.

تم تصوير الفيلم في نيوزيلندا وقد أحسن المخرج في اختياره إذ أعطت السهول والجبال الخضراء والأراضي الشاسعة غير المسكونة مشاهد رومانسية تعود بنا الى لوحات الرسامين القدامى وتشكل تصورا موفقا للأرض الوسطى، كما ان هذه الأراضي الواسعة كانت مناسبة لتتحرك عليها الكاميرا بسهولة وانسيابية لتصور عظمة الجيوش. وبالاضافة الى المناظر البديعة، تتمثل روعة الفيلم في الطريقة التي تم تصوير المعارك بها والتي جعلتنا نشعر بشراستها ووحشيتها من دون ان نرى الكثير من الدماء ومن دون لقطات مقربة لضربات السيوف والرماح وغير ذلك من الاسلحة.

كما نجح المخرج في ارعابنا بشكل كبير بالكثير من مشاهد المعارك واشكال المخلوقات وحتى شخصية غولوم التي كانت تبدو حقيقية وبشرية، ولتلطيف الجو كان هناك بعض الفكاهة من جيملي القزم وبعض الرومانسية التي شهدناها في مثلث الحب بين اراغورن وميرندا اوتو (ايون) ولي تايلر (أروين).

هذا الجزء كسابقه يمتعان المشاهد بشكل كبير ونحن الآن بانتظار الجزء الثالث The Return of the Kingالذي ان ساواهما في الروعة والعظمة فسيشكلان معا واحدا من أبرز الانجازات السينمائية.

wpid-photo-sep-7-2011-552-pm

بقي ان نقول ان الفيلم يبدو كدعوة إلى الحرب التي لم تكن قد بدأت حين تم كتابة نصه او حتى تصويره، فالجميع من بشر واقزام وجن وهوبيت وحتى الأشجار التي بدت لي كرموز لدول معينة، تعاونوا من أجل القضاء على رموز الشر التي تصنع الأسلحة والجنود!! والتي ترغب في القضاء على العالم

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 212 – الأحد 06 أبريل 2003م الموافق 03 صفر 1424هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s