حياة ديفيد غيل… مؤثرة وغير مقنعة!

منصورة عبدالأمير

 

the-life-of-david-gale.18425

تخفق هوليوود في كثير من الأحيان في الوصول الى ق قلب المشاهد، وذلك حين تفرض أولوياتها وقوانينها على بعض الأفلام – التي لا تحتمل سيناريوهاتها او القضايا التي تناقشها او ربما الابطال الذين يقدمونها بعضا من هذه القوانين. وعلى رأس هذه الأولويات تحقيق عنصر الاثارة، أيا كان نوعها وهدفها، إذ يأبى معظم مخرجي هوليوود إلا ان يضمنوها في أفلامهم مهما كان ثمن ذلك، وهو الأمر الذي لا يمكن تقبله حين يتم التنازل من أجل هذا البعد عن أبعاد أخرى أكثر أهمية كالبعد الانساني او البعد الواقعي مثلا، الأمر الذي قد يفسد متعة المشاهدة ويفرغ الفيلم من محتواه مهما كانت القضية التي يدعو اليها مهمة وخطيرة.

وفيلم المخرج الان باركر الأخير، The Life of David Gale، يعد مثالا صارخا على هذه النوعية من الأفلام، فالمخرج يتناول في هذا الفيلم قضية خطرة من القضايا الملحة التي يدور بشأنها الكثير من الجدل ليس في أميركا وحسب بل في أنحاء متفرقة من العالم، وهي قضية عقوبة الموت أو الحكم بالاعدام على مرتكبي بعض الجرائم، التي تنقسم الآراء بشأنها بين مؤيد ومعارض والتي أنشئت من أجلها الكثير من الجمعيات والتنظيمات التي تدعمها أو تعمل للقضاء عليها.

يركز الفيلم على هذه القضية من خلال حياة ديفيد غيل (كيفن سبايسي) بروفيسورالفلسفة الذي يعمل مع صديقته كونستانس هاراواي (لورا ليني) من أجل معارضة عقوبة الموت باذلين أقصى ما يمكنهما في سبيل منع اعدام المذنبين ايمانا منهما بعدم جدوى ذلك في ردع الجرائم وبضرورة ايجاد سبيل آخر سوى اعتماد مبدأ العين بالعين والسن بالسن.

وفي اطار استعراض كفاحهما من أجل هذه القضية، يأخذنا الفيلم الى تفاصيل حياة الاثنين لنرى كيف يجد ديفيد نفسه فجأة وقد خسر كل شيء في حياته لجريمة لم يرتكبها، ثم يعرج بنا لنرى بعضا من جوانب حياة كونستانس لنراها وهي تفقد كل شيء أيضا ولكن بطريقة مختلفة عن ديفيد، ولكنهما على أية حال يشتركان في نهايتهما. ومن منطلق الصداقة الحميمة التي تجمعهما، وبسبب اخلاصهما الشديد لقضيتهما، يقرران عمل شيء، أي شيء من أجل انقاذ ما تبقى لهما وهو القضية التي يكافحان من أجلها «منع عقوبة الاعدام»، ولأنهما لا يجدان سوى بقايا حياتهما، يقدمانها بكل سرور لعلها تسهم في اثبات صدقية ما يدافعان عنه.

تنتج خطتهما عن موت كونستانس والحكم على ديفيد بالاعدام لاتهامه بمقتلها، ويبدو وكأن لديفيد طلبا أخيرا يفصح عنه قبل تنفيذ الحكم عليه بأيام وهو الالتقاء بالصحافية الناجحة بيتسي بلووم (كيت وينسلت)، المعروفة بجرأتها التي دفعتها الى قضاء اسبوع كامل في أحد السجون تعقبا لموضوع معين، والمشهورة بحمايتها لمصادر اخبارها.. يلتقي الاثنان ويبدأ ديفيد الذي لا يريد من وراء هذه المقابلات سوى اثبات براءته في عيون الآخرين وخصوصا ابنه الذي حرم منه لجرائم لم يرتكبها، وليس رفع عقوبة الموت عنه. ويبدأ في سرد حكايته التي نتعرف عليها من خلال مشاهد الفلاش باك التي تعود بنا الى الوراء والتي تتخللها كلمات او اشارات لحوادث أو زوايا أو مشاعر معينة تتعلق بتفاصيل القصة التي تروى، وهي تقنية جاءت كالحشو الذي لا داعي له.

وسط كل مشاهد الاسترجاع هذه. تقتنع بيتسي ببراءة ديفيد، وتجد نفسها مسئولة عن حياة هذا الانسان وعن اثبات براءته للآخرين وانقاذه من الموت. ولذلك تفعل ما بوسعها من أجل ذلك، تفلح أم لا ليس هو المهم، ولكن الأهم هو ما يثبته ديفيد وصديقته كونستانس في النهاية.

 

قضية الفيلم – كما ذكرت – تنقل قضية مهمة وخطيرة، نقلها المخرج بطريقة جيدة، استطاع من خلالها ان يشعرنا بأهمية الموضوع وان يقدم لنا الكثير من التفاصيل عن الجدل السائد، وان يأخذنا الى حد كبير الى صف المعارضين للاعدام، وان يجعلنا نتعاطف مع ديفيد وكل قضاياه وان نشعر بمظلوميته، كما وضعنا بسبب براعته في موقع بتيسي، فأصبحنا مثلها نلهث في اللحظات الأخيرة علنا نستطيع انقاذ ديفيد من الموت. لكن ما أفسد الفيلم هو النهاية التي وجدتها غير مقنعة وغير واقعية على الاطلاق، ولا أعرف إن كان المخرج هو الملام في هذا وهو الذي صنع من هذه القصة فيلما جيدا من حيث القصة ورائعا من حيث الاداء والتقنيات الفنية، أم الممثلون الذين تألقوا وقدموا أداء رائعا ليس بمستغرب منهم ككيفين سبايسي الذي استطاع نقل الكثير من تفاصيل شخصية ديفيد عبر ادائه الهادئ وعينيه اللتين تحملان الكثير من الغموض وهو الأمر الذي جاء مناسبا لهذه القصة ولشخصية ديفيد غيل إذ وجب ان تكون كذلك لتوغل بنا في مجاهل الحيرة، ولتسهم في تحقيق عنصر المفاجأة في هذه القصة، ولتجعلنا نتردد كثيرا في قبول حكاية ديفيد أو رفضها وفي توجيه أصابع الاتهام لأي طرف. والى جانب كيفن، تألقت كيت وينسلت المتألقة دائما، ولا أقول ذلك اشارة الى جمالها الباهر ولكنه ذكائها الحاد الذي يشع من عينيها والذي يجعلك مشدودا اليها وهي تؤدي اي دور ابتداء من «روز» تايتانيك حتى الصحافية الجريئة بيتسي والتي تأخذ المتفرج معها ليبكي حين تبكي ويضحك حين تضحك مهما كان السبب، ثم هنالك لورا ليني التي أدت دور الناشطة كونستانس المتحمسة لقضيتها والتي استطاعت ايضا ان تتقن الدور وتعطيه حقه، وحتى جابريل مان الذي أدى دور الشخص المغرم بها، استطاع ان يشدنا على رغم انه لم ينطق كلمة واحدة في الفيلم بأكمله وكل الذي شاهدناه منه هو لقطات جانبية لوجهه المغطى تقريبا بقبعة الكاوبوي الكبيرة، او ابتسامة صفراء تلتقطها الكاميرا عن بعد.

مخرج كالان باركر الذي قدم فيلم Evita في العام 1997، وممثلون يكفي ان يوجد بينهم كيفن وكيت، لا يمكن توجيه اللوم اليهم في اي ضعف في هذا الفيلم. ولذلك ولكي نكون منصفين فإن اللوم كله يلقى على كاتب الفيلم تشارلز راندولف إذ جاء فيلمه غير مقنع، ختمه بطريقة تثير غضب المشاهد الذي كان يتوقع الكثير من أجل قضية كهذه لا ان يحل لغز الفيلم الذي شغلنا ابطاله به واشعرونا بالمسئولية تجاه قضيته، بطريقة خيالية أقرب الى لعب المراهقين. بالاضافة الى ذلك احتوى الفيلم على بعض الحوارات أهمها في نظري هو حوار مشهد المناظرة التلفزيونية التي جرت بين ديفيد وبين حاكم الولاية، إذ عجز ديفيد – الذي يسخّر كل طاقاته من أجل قضيته – عن الدفاع عن موقفه وهزم خصمه في هذه المناظرة، هذا مع العلم بأن ديفيد ليس ناشطا عاديا بل هو استاذ فلسفة متميز!!

قضية خطيرة، ومعلومات وتفاصيل كثيرة، وممثلون بارعون ومتألقون لا أجد بينهم أي ممثل يمكن أن أطلق على أدائه انه جيد فقط!! وفوق كل ذلك مخرج متميز كالان باركر، لا أعرف لماذا لم يفكر في كتابة نص فيلمه هذا وهو الذي بدأ حياته الفنية ككاتب سيناريو إذ كتب نص فيلم السبعينات الرومانسي Melody.

الفيلم عموما جيد جدا فيما يتعلق باخراجه، ورائع بممثليه، ومقبول، وعلى رغم كل العيوب في نصه فإنه كان يمكن أن يكون قويا ومؤثرا للغاية بنص أقوى وأكثر واقعية.

كلمة أخيرة أشعر بمسئولية كتابتها ونقلها إليكم وهي تأثري الشديد بقضية الفيلم وبقصته إذ لاأزال أشعر به حتى ساعة كتابة هذه الكلمات اي بعد 36 ساعة من مشاهدتي للفيلم!

يمكن الحصول على نسخة الفيلم من محلات مدينة الليزر Laser Town – شارع البديع، هاتف 693110

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 338 – الأحد 10 أغسطس 2003م الموافق 11 جمادى الآخرة 1424هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s