The Matrix Revolutions لمحبي ألعاب الفيديو

منصورة عبدالأمير   لطالما كرهت الثلاثيات، ولا أظنني الوحيدة في ذلك بل ان هناك الكثيرين ممن يشاركوني هذا الرأي، فالثلاثية تبدأ قوية في جزئها الأول، تبهر المشاهدين سواء بفكرتها أو بنصها أو بأداء ممثليها أو ربما بالتقنيات المستخدمة فيها أو قد يكون بكل ذلك، وعادة ما تكون نهاية هذا الجزء مفتوحة، تثير المتفرجين المتعطشين للمزيد وتفتح المجال واسعا أمام مخيلتهم ليستكملوا فيها ما لم يتم من حوادث. عادة يصاب منتجو الفيلم بالجشع الذي يدفعهم إلى إنتاج جزء ثان، وعادة يأتي الجزء الثاني مخيبا لآمال معجبي سابقه، إذ يكون محتواه أقل بكثير من المتوقع كما ان المنتجين لا يعون حينها ان … Continue reading The Matrix Revolutions لمحبي ألعاب الفيديو

Holes… ضحك وإثارة فقط!

منصورة عبدالأمير   تحوي قائمة الأفلام الموجهة إلى الأطفال آلاف الأسماء والوجوه من جميع أنحاء العالم، ولعل معظم هذه الأفلام تشترك في كونها ظريفة، ومضحكة، ومسلية، وتحوي الكثير من القوالب الكوميدية، هذا عدا عن احتواء عدد لا بأس به منها على دروس تربوية وتعليمية للأطفال. وتأتي هذه الأفلام بمختلف الألوان واللغات لتشكل كما هائلا أصبح في الآونة الأخيرة شبيها بالجنك فود Junk Food ، الذي يأتي بأزهى الألوان وأظرف الحكايات وأجمل الأطفال وأقربهم إلى قلوب المشاهدين، لكنه مفرغ من أي محتوى نافع، أو قد تأتي ظريفة، ومثيرة تحوي من المغامرات والحكايات والغرائب ما يفغر فاه المشاهدين الصغار، وفي الوقت ذاته … Continue reading Holes… ضحك وإثارة فقط!

JFK… نهاية حلم

منصورة عبدالامير  تظل قضية اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي واحدة من أكثر القضايا إثارة للجدل في تاريخ أميركا الحديث، ويظل كينيدي الغائب الحاضر في أذهان الأميركان الذين فقدوا بمقتله جزءا من الحلم الأميركي إن لم يكن كله، فكنيدي بماله وما عليه سار في الاتجاه الصحيح نحو تحقيق هذا الحلم بوضع حجر الأساس للدولة الكبرى التي تسعى إلى تطبيق مبادئ الديمقراطية والحرية ونشر مفاهيم الحب والسلام، وإن كان ذلك على الطريقة الأميركية. لكن من قتلوه أبوا ذلك وأرادوا لأميركا مستقبلا آخر يحكيه واقعها اليوم. جون كينيدي راح ضحية أطماع صنّاع سياسة الولايات المتحدة الذين لم يرتضوا سيرته ولم تأت سياساته … Continue reading JFK… نهاية حلم