«إنذار بالطاعة»: زواج بالسر… أم فوضى أخلاقية؟

منصورة عبد الأمير قليل من الحب، كثير من العنف… عنوان لأحد الأفلام العربية كنت شاهدته منذ سنوات، لا أذكر موضوع الفيلم لكن اسمه هو ما تبقى في ذاكرتي فقط، ربما بسبب ما حمله لي هذا الاسم من ايحاءات جعلتني استبقيه في ذاكرتي وأعمل على إيجاد تحليلاته بين الحين والآخر. هذا الاسم وجدت أصداءه تتكرر في أذني أثناء مشاهدتي لفيلم المخرج عاطف الطيب «إنذار بالطاعة» ووجدتني اقحم هذه العبارة في كل مرة حاولت فيها استعادة حوادث الفيلم للكتابة عنه. نعم في حياتنا كثير من العنف في مقابل قليل من الحب، العنف الذي يتبدى في سلوكياتنا وفي تعبيرنا عن مشاعرنا جميعها بما … Continue reading «إنذار بالطاعة»: زواج بالسر… أم فوضى أخلاقية؟

أيديولوجية التسلية

 منصورة عبدالأمير الحديث عن السينما وضرورة الانفتاح عليها الذي كنت قد بدأته قبل شهور من الآن وقررت التوقف عنه بسبب بعض ردود الفعل السلبية، لايزال هاجساً أعيشه بل ولربما يمكنني القول انه مازال «هماً أحمله، ومسئولية أتبناها»… ومهما يكن من أمر فقد قررت مواصلة هذا الحديث الذي لا يكاد يبدأ حتى تتطاير الكلمات وتتوجس الأنفس خيفة مما قد يثيره أو يحويه أي مقال ينشر من مظاهر وقيم دخيلة على مجتمعاتنا. أعود لأكرر قولي يجب أن نكون على وعي تام بما يصدر لنا عبر الشاشات صغيرها وكبيرها، وأركز هنا على أمر مهم لكي لا يسيء القراء فهمي كما حدث سابقاً، السينما … Continue reading أيديولوجية التسلية

«مور»… ووجوه متعددة للديمقراطية

منصورة عبد الأمير  كثيرة ومتنوعة هي الانتقادات والتحليلات التي صدرت بحق الفيلم الأخير للمخرج الأميركي مايكل مور «فهرنهايت 11/9»، وكثيرة كذلك الاتهامات التي وجهت إلى هذا المخرج الذي لا أملك إلا ان أصفه بالذكي المجنون. ذلك فعلاً هو انطباعي الأول بعد مشاهدتي المتأخرة نوعاً ما للفيلم، فهذا الفيلم الذي لاتزال شركة البحرين للسينما تعرضه في سينما السيف، نظراً للإقبال الكبير من الجمهور المحلي، يثير في مشاهده الكثير والكثير من المشاعر سواء السيئة منها أو السارة. الفيلم على رغم كل ما قيل عنه وكل ما اتهم به من سطحية أو تحيز أو ما شابه ذلك، يعبر عن براعة مؤلفه ومخرجه مايكل … Continue reading «مور»… ووجوه متعددة للديمقراطية

حكاية «البيت الزهر»: تبدأ بعريضة وأعمال تخريبية وشهادة على واقع أليم

الوسط – منصورة عبدالأمير  آخر شعلات حروب لبنان ومصائبه أخمدت منذ ما يزيد على العشرة أعوام، تحديداً في العام 1990، وعلى رغم ذلك فإن مدنه وضواحيه الجميلة وضيعاته الزاهرة لاتزال حزينة جريحة، ولاتزال أوجاعها حاضرة في ذاكرة أبنائها تتسلل بين الحين والآخر لتلقي بثقلها الموجع على مجريات الحياة بشكل أو بآخر. انتهت الحرب وبقيت في الصدور حسرة وفي الأعين صور أليمة لا تمحوها السنون، لكن ارادة الحياة ظلت باقية في النفوس، والرغبة في النهوض من جديد متوقدة في الأذهان، لنشهد بعد سنوات قليلة عودة لبنان، عروس العرب، وإن بدت أقل بهاء وحسناً مما كانت عليه قبل اغتيال زهرة شبابها. انتهت … Continue reading حكاية «البيت الزهر»: تبدأ بعريضة وأعمال تخريبية وشهادة على واقع أليم

بعد عرض الجزء الثاني منه .. «شريك 2»: ضحك متواصل ومتعة لا حدود لها

منصورة عبد الأمير ولع الأطفال بأفلام الكرتون لا حدود له، ورغبتهم في مشاهدتها وتكرار مشاهدتها لا ينتهي، ولعل هذا الأمر يشكل أحد الأسس المهمة لتحقيق الأرباح الضخمة للشركات المنتجة لهذه الأفلام، والتي يتقن معظمها أصول اللعبة ويعرف ما يريد الأطفال أولاً، إبهار بصري ومناظر جميلة وألوان زاهية، وليأتي بعد ذلك ما يضعه القائمون على الفيلم على رأس أولوياتهم وأقصد بذلك الفكرة والقيمة الأخلاقية والدرس الذي يتشربه الأطفال ليستقر في عقولهم، وليشكل أساساً للكيفية التي ستبنى بها شخصياتهم وعقولهم ونفوسهم. فيلم Shrek الذي قدمته شركة دريم ووركس هو أحد الأفلام التي تقع على رأس القائمة بما يقدمه من ابهار بصري، لا … Continue reading بعد عرض الجزء الثاني منه .. «شريك 2»: ضحك متواصل ومتعة لا حدود لها