ليلى علوي: أحترم جميع الأديان… وسأقدم المزيد عن التسامح خلال مهرجان دبي السينمائي

دبي – منصورة عبدالأمير

Egyptian actress Laila Alawi waves during the opening of the 12th Dubai international film festival, in Dubai

أكدت الفنانة المصرية ليلى علوي أن علاقتنا مع الله تعالى يجب الا تكون علاقة مبنية على الخوف والرهبة بل على الحب والرغبة، وان قضايا التشدد والتطرف في الدين ليست مقتصرة على الدين الإسلامي، بل إن التطرف موجود في جميع الديانات السماوية وغير السماوية. جاءت تصريحات علوي تلك خلال مؤتمر صحافي عقدته مع أسامة فوزي، مخرج فيلم «بحب السيما» الذي أدت ليلى بطولته، والذي اثار عرضه منذ أربع سنوات الكثير من الاحتجاجات من قبل رجال دين أقباط اعترضوا على محتوى الفيلم، واتهموا كاتبه ومخرجه بالإساءة إلى المسيحية.

وقد عرض فيلم «بحب السيما» ضمن الأفلام الكثيرة التي عرضت بمهرجان دبي السينمائي الدولي الأول الذي عقد في الفترة من (6 إلى 11 ديسمبر/ كانون الأول) الجاري.

افتتحت الفنانة مؤتمرها الصحافي بالحديث باسهاب عن الاعتراضات التي طالت فيلمها الأخير (بحب السيما) قائلة «الاعتراضات جاءت من أحد رجال الدين الذي نظر للفيلم بشكل ضيق وبوجهة نظر شخصية جداً (…) نحن جميعاً نحمل ثقافة وتديناً كافيين يجعلانا نحترم جميع الأديان، ونحن نؤكد ان التعصب أمر موجود في جميع الأديان وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتراض على عمل سينمائي أو تلفزيوني لأسباب ودواعٍ دينية لكن الأمر بلغ حداً كبيراً هذه المرة لأن موضوع الفيلم مهم وجريء وقصته واقعية وهي بمثابة سيرة ذاتية لكاتب السيناريو مع احداث بعض التغييرات عليها.

وأفادت علوي أنها وبعد قراءتها لسيناريو الفيلم «توقعت حدوث مشكلات لكن هذه الأمور لا تمنعني عن المضي فيما أريد عادة، وحين قرأته فكرت فيما سيحدث لو بدلنا الديانة التي يطرحها الفيلم فوجدت ان الحال لن يتغير حينها وسيكون كل شيء كما هو، فقضايا التطرف والتشدد الدينيين موجودة في كل مكان وفي كل ديانة».

وعلوي التي تؤمن بأن الفن والسينما اللذين يخاطبان الانسان في كل المجتمعات لا جنسية لهما ولا ديانة ولا عقيدة بل انهما موجهان لجميع الاعراق والديانات والمذاهب، واضافت «رسالة الفيلم موجهة للجميع وهي تفيد بأننا جميعاً نحب الله ربنا وانه تعالى لديه سماحة كبيرة تستوعبنا جميعاً، وهكذا فان الفيلم يأخذنا الى الايمان العميق بالله».

وفيما اذا كان فيلم «بحب السيما» قد أثار الجدل بشكل أكبر مما فعله مسلسل «أوان الورد» الذي يناقش العلاقة بين المسلمين والمسيحيين، أجابت علوي ان تأثير مسلسلات مثل «أوان الورد» و«بنت من شبرا» تأثير ايجابي وان الضجة التي صاحبتهما جاءت بسبب ما يطرحه الاثنان من قضايا واقعية وحساسة يرفضها البعض لأنهم بعيدون كل البعد عن الواقعية وعن الصراحة.

وأضافت «الضجة تثار ايضا لأن الناس لا يتوقعون ان يواجههم أي عمل بواقعهم أو بحقيقة أنفسهم بهذا الشكل المباشر والصريح، ولعل هذه النقطة بالذات هي احدى النقاط التي يركز عليها فيلم «بحب السيما» الذي يقول اننا نخاف من كثير من الأشياء، وان خوفنا هذا هو ما يجعلنا نتراجع الى الوراء».

وأعربت علوي عن نيتها لقاء وزير الاعلام المصري قريباً لتناقش معه استمرار منع عرض مسلسل «بنت من شبرا» على قنوات التلفزيون المصري في الوقت الذي عرضت فيه بعض الفضائيات العربية المسلسل على شاشاتها في شهر رمضان الماضي، هذا عدا عن ان الرقابة كانت قد وافقت على موضوع الفيلم بشكل مبدئي، واضافت «ما أعرفه بكل تأكيد هو أنه لم يصدر اعتراض على المسلسل سواء من الكنيسة أو الأزهر».

بنت التلفزيون وعاشقة السينما

أما عن علاقتها بالسينما والتلفزيون فأكدت قائلة «أنا بنت التلفزيون وعاشقة السينما، فأنا استمتع بالتمثيل السينمائي، أما التلفزيون فأجد أهميته لما يقوم به من دور توعوي كبير لمشاهديه الذين يزيد عددهم بكثير عن جمهور السينما (…)، مشكلتي مع التلفزيون هي صعوبة ايجادي لسيناريو اجتماعي تلفزيوني جيد، كما انني احرص دائماً على اختيار ما يناسبني من اعمال».

وعن رأيها فيما يطرح في السينما الآن قالت مستهلة كلامها بالحديث عن فيلم «بحب السيما» «هذا الفيلم اجتذب قطاعاً جديداً من الجمهور ومن رجال الثقافة والسياسة والدين، لأنه فيلم حقيقي يقدم سينما حقيقية، وقد ساهم في الموجة التي تسعى الى اعادة السينما الرومانسية والتي تعود الآن بشكل أكبر من خلال الكثير من الأعمال السينمائية».

لكن علوي تؤكد ان السينما على رغم ذلك تمر بأزمة سببها «ما يحدث الآن هو تشعب عن بعض الموضوعات، كما ان أزمتنا الحقيقية هي في النصوص السينمائية المطروحة، إذ ليست لدينا النصوص الجيدة» وكحل لذلك اقترحت علوي قائلة «اتمنى ان نعود الى الروايات الأدبية ونقدمها برؤية ومعالجة جديدة، لدينا الكثير من الادباء والكتاب العرب، ولذلك فإن بإمكاننا ان نطور موضوعات هذه الروايات ونقدمها بمعالجة درامية تليق بزماننا».

ورفضت علوي اتهامات البعض لكبار الفنانين بأنهم وراء الأزمة التي تمر بها السينما وذلك بسبب الأجور العالية التي يتقاضونها ما يؤثر على موازنة الفيلم وبالتالي على مستواه، إذ أكدت «حين دخلت الوسط الفني اكتشفت ان الفنان عادل امام مثلاً الذي دائماً ما يقال انه يتسلم أجراً عالياً جداً، هو السبب في نجاح الأفلام التي يشارك فيها وهو اكثر من يعود على الفيلم بأرباح هائلة (…) فيما عدا ذلك فإن موازنة الأعمال بشكل عام ارتفعت لتتناسب مع أجور الفنانين العالية».

بنت من شبرا وعمارة يعقوبيان

وعن رأيها فيما قدمته من أعمال تلفزيونية، تقول: «أنا راضية عن نسبة كبيرة من أعمالي، وأرى أن هناك أعمالاً جيدة قدمها آخرون وهي أفلام مشرفة منها ما يعرضه المهرجان حالياً كفيلم «أحلى الأوقات»، أما عن أعمالها التلفزيونية فتقول: «نعم قدمت أعمالاً جيدة، أذكر منها على الأخص آخرها وهو مسلسل (بنت من شبرا)» أما عن عمل عمارة يعقوبيان فأكدت علوي أنها قرأت السيناريو وأعجبت به إلا انها اعتذرت عن الدور بعدها «لأن الشخصية التي رسمت لي لم تعجبني ولم أجد فيها نفسي» لكنها أكدت أنها في المقابل تقرأ نصاً لمسلسل «مي زيادة» لكنها لم تحسم رأيها في قبول الدور المعروض عليها بعد.

مهرجان دبي وتضارب غير مقصود

وعن انطباعاتها عن مهرجان دبي اجابت علوي بايجاز «هناك تنظيم جيد للمهرجان وهناك جهود كثيرة مبذولة لانجاح فعالياته» ثم انتقلت مسرعة للحديث عن التضارب الحادث بين مهرجاني دبي والقاهرة قائلة «في العام القادم اعتقد أنه يجب مراعاة توقيت مهرجان القاهرة ذي الموعد الثابت منذ أعوام، حتى لا يحدث التضارب الحاصل في هذا العام وهذا الأمر يصب في مصلحة المهرجان» لكنها أكدت بعد ذلك بأن «التضارب غير مقصود».

أخيراً اختتمت الفنانة مؤتمرها الصحافي بتأكيد نيتها تقديم المزيد من الأفلام التي تدعو لتسامح الأديان، قائلة «نعم انا مستاءة من ربط الاسلام بالإرهاب واريد ان أقول للعالم بأجمعه إن الارهاب موجود في كل مكان، وان هذه صورة خاطئة ومقصودة وان دورنا يجب ان يكون في الوقوف في وجه هذه الأقاويل ولذلك اتمنى ان أقدم المزيد من هذه الأعمال»

العدد 842 – الأحد 26 ديسمبر 2004م الموافق 14 ذي القعدة 1425هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s