محمد العدل: الممولون العرب وراء أزمة السينما العربية

دبي – منصورة عبدالأمير

في أعقاب عرض الفيلم المصري المميز «أحلى الأوقات» بمهرجان دبي السينمائي الدولي الأول (6 إلى 11 ديسمبر/ كانون الأول الجاري) عقد مؤتمر صحافي لمجموعة العدل غروب… كل من الفنان سامي العدل والمنتج محمد العدل، والفنانة حنان ترك، ومخرجة الفيلم هالة…. تحدثوا خلاله للحضور عن الكثير من قضايا وأزمات الفيلم العربي والسينما العربية بشكل عام، وناقشوا مع الصحافيين والحضور بعض تلك القضايا وأسبابها.

المؤتمر تميز بسخونة عرضه وبطابع متحدثيه الهجومي، وبردود فعل احتجاجية من قبل بعض الصحافيين الحاضرين، ولعل أهم التصريحات التي أثارت الحضور جاءت على لسان محمد العدل (منتج الفيلم) حين سئل عن أسباب الأزمة التي تمر بها السينما المصرية، فكان من بين ما قال: «في بداية السبعينات ظهر الممول الكويتي والسعودي، وبدأت السنين تقدم أعمالاً ضعيفة اخراجاً وأداءً وانتاجاً، وهكذا ازداد عدد الأفلام وبدا لمراقبي السينما المصرية وكأن هناك حال انتعاش لكن الواقع هو ان هناك عدداً كبيراً من هذه الأفلام الرديئة لم تكن تعرض سوى في بعض القرى النائية، لكن التصريحات التي تنطلق بعدها تؤكد انها تعرض سينمائياً في مصر».

والى جانب تلك التصريحات التي وجدها البعض نارية هجومية وغير منصفة، بل ومحيرة للممولين العرب من غير المصريين بشأن رد الفعل المنتظر منهم من الجانب الفني المصري، أرجع العدل أسباب ضعف السينما المصرية الآن الى «ان التحدي الموجود الآن أكبر مما كان في بدايات ظهور السينما في مصر، فهناك الآن قنوات كثيرة، كما اننا الآن لا يمكننا ان نرفع شعار «المخرج او الموزع عاوز كده» وأضاف «السينما هي صناعة وتجارة وفن، ولا بد لي كمنتج من ان اطرح ما من شأنه ان يعيد لي ما أنفقت».

أما عن التحديات التي تواجه السينما المصرية عموماً والعدل غروب خصوصاً قال الفنان سامي العدل: «السينما المصرية تواجه تحديات من السوق الخارجية، ودائماً يطرح سؤال: لماذا لا تصل الأفلام العربية إلى الخارج؟ في الوقت الذي يسيطر فيه الفيلم الأميركي على الصورة العربية (…) الفيلم العربي لا يجد له موزعاً». والحل كما اقترحه الفنان هو «إنتاج أعمال مشتركة بين الدول العربية، وخلق تعاون فني كبير يزيد من حجم سوق الفيلم العربي».

أما في التلفزيون فأجاب «ليست هناك تحديات قوية في التلفزيون سوى التنافس بين شركات الإنتاج لتقديم أفضل المسلسلات، تحديات السينما أكبر»

العدد 842 – الأحد 26 ديسمبر 2004م الموافق 14 ذي القعدة 1425هـ

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s