خالد يوسف… ثقافة«شاهينية» شاذة

منصورة عبد الأمير كان من الممكن لفيلم «ويجا» وهو الثالث لمخرجه خالد يوسف ان يقول الكثير على مستوى الفكرة والمضمون وان يحقق نجاحاً كبيراً على مستوى أسلوبه السينمائي والفني. إذ إن يوسف يخوض تجربة جديدة على السينما العربية من خلال فيلم الاثارة النفسية أو السيكولوجي هذا، كما انه يعزف فيه على ثيمة جديدة ومهمة هي ثيمة اللعب وأهميته في حياتنا وقدرته على الوصول لعالم اللاوعي الذي نعيشه وكشف بعض أسراره. تلك النوعية من الأفلام تتطلب قدراً عالياً من الحرفية في التعامل مع الكاميرا وفي تحريكها وتوجيهها، واتباع أساليب جديدة في اختيار زوايا تصوير مشاهدها، عدا عن اختيار موسيقى تصويرية تتناسب … Continue reading خالد يوسف… ثقافة«شاهينية» شاذة

مخرج “ويجا” ينحدى وصاية الأزهر … ويرفض اتهامات مشايخه

منصورة عبدالأمير على رغم كل الأفكار المتناقضة الوشاذة التي يمتلئ بها فيلم «ويجا» والتي لا تتناسب مع كثير من المفاهيم الأخلاقية والقيمية في مجتمعاتنا، وخصوصاً تلك التي تناقش مفهوم الشرف لدى مختلف الطبقات الاجتماعية،ش فإن تلك التجاوزات والانتهاكات الفكرية لم تكن هي ما اغضب علماء ومشايخ الدين في مصر سواء أولئك المنتمين للأزهر أو ممن هم خارجه، أو ما تسبب في ثورتهم العارمة ضد الفيلم ومنتجيه. جميع هؤلاء اعترضوا وأثاروا أزمة صحافية في شهر فبراير / شباط الماضي إبان عرض الفيلم في دور السينما المصرية، مطالبين بوقف عرضه، لا لما يثيره من أفكار أو كما يقول مفتي مصر السابق وعضو … Continue reading مخرج “ويجا” ينحدى وصاية الأزهر … ويرفض اتهامات مشايخه

أحلام … حياة جديدة وتميز ملحوظ

منصورة عبد الأمير لم يكن «أحلام» الفيلم العراقي الأول الذي يتم انتاجه بعد سقوط نظام الحكم الصدامي، فلقد سبقه فيلما «زمان رجل القصب» و«غير صالح للعرض». لكن ما يميز هذا الفيلم بحق، ويجعل منه الأول (بعد سقوط النظام) بل وأهم هذه الأفلام هو النقلة السينمائية الواعية التي يحدثها للسينما العراقية. وعلى رغم بعض نواحي الضعف الفني التي يعاني منها، فإن «أحلام» وبشهادة أكبر النقاد، أعاد لسينما بلاده شيئاً من مجد السبعينات الذي عاشته والذي جاء بفضل اعتماد صانعيها في تلك الفترة أسلوب الواقعية البحتة في عرض قضايا وهموم الشعب العراقي آنذاك. اليوم يأتي فيلم جديد يعود به محمد الدراجي الذي … Continue reading أحلام … حياة جديدة وتميز ملحوظ

في لقاء مع مخرج الفيلم العراقي «أحلام» الدراجي: تعمدت القسوة… وبعض النقاد رفضوا المساس بصورة صدام

منصورة عبدالأمير فيلم «أحلام» العراقي، لمخرجه محمد الدراجي، هو واحد من أوائل الأفلام التي انتجها العراق بعد سقوط نظامه الصدامي، وهو محطة مهمة ومميزة في تاريخ السينما العراقية أعاد اليها روحها، علامة فارقة كادت أن تميزها في سبعينات القرن الماضي، هي اعتمادها الواقعية البحتة ناقلة هموم أبناء شعبها جاعلة إياها قاعدة لانطلاقها، خاطية بذلك خطوات ناجحة ما سبقها إليها على المستوى العربي سوى السينما المصرية في سنوات تألقها وعزها، والروسية على المستوى العالمي. «أحلام»… فيلم تضاربت بشأنه آراء النقاد، الذين حددت السياسة مواقف بعض منهم فوصفوه بالفوضى البصرية، التي اعتمدت قضية ساخنة سعياً الى النجاح من دون وجود قصة ذات … Continue reading في لقاء مع مخرج الفيلم العراقي «أحلام» الدراجي: تعمدت القسوة… وبعض النقاد رفضوا المساس بصورة صدام

«حكاية بحرينية» فرصة لإثبات الوجود

منصورة عبدالأمير كثيرون ممن لهم اطلاع «ولو عن بعد» على شئون الإعلام البحريني يحملون فكرة، ولو بسيطة، عن صولات وجولات وزارة الإعلام وجهودها «غير الاعتيادية» في «تطفيش» المبدعين «البحرينيين». حقيقة كانت أم اتهاماً باطلاً، إلا أن كثيراً من الوقائع والأمثلة الحية تكشف عن أن الوزارة لا تتوانى عن وضع العراقيل في طريق مشروعات هؤلاء الفنانين، إعلاميين كانوا أم مخرجين أم مصورين أم حملة أفكار خلاقة، وهي كذلك لن تتراجع عن استبدالهم بعد تهميشهم بأي «أشباه مبدعين»، «غير بحرينيين». وعلى رغم التغيير الأخير في الوجوه، وكل نوايا المصالحة الحسنة التي أبداها المسئولون في الوزارة، فإن الثقة التي انعدمت بين المشاهد والمبدعين … Continue reading «حكاية بحرينية» فرصة لإثبات الوجود

مشاركة الذوادي ثالث أعماله السينمائية: زيمان: إمكانات فنانينا عالية وأنا مستبشرة بـ «حكاية بحرينية»

المحرق – منصورة عبدالأمير مريم زيمان، ممثلة شاملة، قادرة على أن تنوع أداء ها وابداعاتها لتشمل المسرح والاذاعة والتلفزيون وأخيراً السينما. بداياتها كانت على المسرح، لكن شهرتها جاءت مع الإذاعة والتلفزيون إذ تألقت في عدد من البرامج والمسلسلات والسهرات لعل أشهرها أمسية «أم ناصر» التي حصلت عنها زيمان على جائزتين مهمتين هما: ذهبية مهرجان تونس للاذاعة والتلفزيون، وجائزة المهرجان الخليجي للانتاج الاذاعي والتلفزيوني. ولعل قدرتها الفائقة على أداء الأدوار المركبة التي تعتمد على طاقة الممثل، هي ما جعلت منها وجهاً بحرينياً مميزاً في مجال الأداء الدرامي والسينمائي، فبرزت كوجه سينمائي مميز في العام 1991 إذ شاركت المخرج البحريني بسام الذوادي … Continue reading مشاركة الذوادي ثالث أعماله السينمائية: زيمان: إمكانات فنانينا عالية وأنا مستبشرة بـ «حكاية بحرينية»

في ثالث أعماله السينمائية «حكاية بحرينية» …الذوادي يوجه دعوة للحب ويرسخ أجمل الذكريات

المحرق – منصورة عبدالأمير بعد أقل من عامين من عرض آخر أفلامه «زائر»، يعود المخرج البحريني بسام الذوادي ليقدم للجمهور عملاً سينمائياً جديداً وفيلماً ثالثاً يضاف إلى قائمة أعماله السينمائية التي لم تتجاوز الفيلمين لكنها على رغم ذلك وضعت اسمه بين مصاف صناع السينما العرب وجعلته واحداً من أهم وجوهها في منطقة الخليج، على أقل تقدير. يعود الذوادي هذه المرة بدعوة الى الحب وبحكاية مختلفة لا تحوي الرمزية التي جاء بها في «حاجز» أو الفانتازيا التي أرعبت المشاهدين في «زائر». هذه المرة كسابقتها في فيلم «زائر» يتعاون مع الكاتب والمؤلف البحريني فريد رمضان لينقل الى الشاشة سيناريو كتبه الأخير منذ … Continue reading في ثالث أعماله السينمائية «حكاية بحرينية» …الذوادي يوجه دعوة للحب ويرسخ أجمل الذكريات