عودة جميلة لويذرسبون وتألق يعوض إخفاق ناير في Vanity Fair

منصورة عبد الأمير أسوأ ما يمكن أن يحدث للأفلام التي تبنى سيناريوهاتها على روايات شهيرة، هو أن يعلن صانعوها أسماء تلك الروايات. وهو أمر لا يمكن تجنبه طبعاً، إلا أن ما يحدث حينها هو أن النقاد ومحبو هذا النوع من الكلاسيكيات السينمائية يسارعون لالتهام تلك الروايات لقراءة ولعقد مقارنات تكون في غالبية الأحيان مجحفة بحق تلك الأفلام ومنتقصة من قدرات وإمكانات صانعيها. من جانب آخر، قد تشكل عملية الاقتباس تلك ظلماً وتجنياً على بعض الروايات العظيمة، وذلك حين يخفق مقتبسوها في الإيفاء بحق الرواية وفي التمكن من نقل الوقائع المحورية فيها إلى الفيلم. الأمثلة على كلتا الحالين كثيرة ولا حصر … Continue reading عودة جميلة لويذرسبون وتألق يعوض إخفاق ناير في Vanity Fair

إذا عرف السبب… يبطل عجب «الجنة الآن»

منصورة عبد الأمير حصد من الإشادات ما لم يتمكن سواه من أفلام بلاده من الحصول عليها، ولفت انظار النقاد «العالميين»، أو هكذا بدا، ثم تألق كما لم يتألق أي فيلم آخر يمثل قضية بلاده. إنه «الجنة الآن» الفيلم الفلسطيني الهولندي، المثير للجدل، لا بسبب ما يتطرق إليه من قضية وحسب، بل نظراً إلى تمكنه من الترشح لأوسكار أفضل الأفلام الأجنبية لهذا العام. العجيب أنه لم يحدث قط أن انتبهت هوليوود بنقادها وصناع الأفلام فيها لفيلم يناقش قضية شرق أوسطية، على الأقل حين يأتي على يد سينمائية عربية. والأعجب أنه لولا الحملة الصهيونية التي قامت ضده إثر انتشار أنباء ترشحه للأوسكار … Continue reading إذا عرف السبب… يبطل عجب «الجنة الآن»