جميعهم رحلوا ولم يبق سوى هذا الرجل … الكاتب والروائي الأميركي كورماك مكارثي يزعج الأموات بجديده

منصورة عبدالأمير  يؤمن أن «الموت هو القضية الأكثر أهمية وخطورة في العالم»، ويكاد يجزم أن أولئك الذين لا يتناولوها بشكل أو بآخر في كتبهم ليسوا كتابا حقيقيين». الكاتب والروائي الأميركي كورماك مكارثي يزعج الأموات بجديده. لذلك، وحتى يكون ماكارثي كاتبا حقيقياً، يخصص آخر رواياته THE ROAD ، ليناقش فيها الموت بشكل مطلق، عبر قصة يتحدث فيها عن انتهاء الحضارة البشرية على كوكب الأرض. يرسم ببراعة صورة قاتمة لما سيبدو عليه الكوكب الأرضي آنذاك. ولا يقتصر الفناء الذي يتحدث عنه مكارثي على البشر والمخلوقات الأخرى من حيوانات ونباتات وطيور وأسماك وغيرها، بل تفنى كل المعاني والأسماء، بل وحتى الألوان، إذ لا … Continue reading جميعهم رحلوا ولم يبق سوى هذا الرجل … الكاتب والروائي الأميركي كورماك مكارثي يزعج الأموات بجديده

الغاية تبرر الوسيلة في فيلم لايمُل

منصورة عبدالأمير  رجل يوشك عالمه أن ينتهي، قاتل مأجور أفقده الافراط في الشراب كل شيء بدءاً من عمله وصولاً للرغبة في الحياة. وفتاة في مقتبل عمرها، هي على رغم كل حبها للحياة حزينة، وحيدة، يتهددها خطر الموت عند كل منعطف وفي كل زاوية. يجمعهما اصرار صديقه على أن يجد لنفسه عملاً، ورغبة والديها في حماية الفتاة من خطر الاختطاف وربما الموت في بلد يشهد حادثة اختطاف واحدة كل 60 دقيقة، يفقد 70 في المئة من ضحاياها حياتهم ثمناً لها. هو جون كريسي، عميل المخابرات السابق المكلف بعمليات الاغتيال، الذي يجسده الرائع دينزل واشنطن في واحد من أجمل أدواره، يكلف بمهمة … Continue reading الغاية تبرر الوسيلة في فيلم لايمُل

حليم ومأزق السندريلا

منصورة عبد الأمير على رغم قيام بعض المحطات الفضائية ببث مسلسل درامي يناقش سيرة المطرب المصري الراحل عبدالحليم حافظ، وعلى رغم كل ما يحاط بهذا المسلسل وسواه من المسلسلات التي تناقش سيرة المشاهير من أهل الفن، فإن كثيراً من محبي العندليب الأسمر، لايزالون ينتظرون بفارغ الصبر وصول فيلم «حليم» الى شاشات السينما. هو انتظار قد يطول قليلاً خصوصاً إذا علمنا أن الفيلم لايزال يتنقل بين مختلف المهرجانات، ولاتزال الرؤية غير واضحة فيما يتعلق بموعد عرضه. لكن كل ذلك الانتظار لم ولن يتمكن من أن يقتل رغبة ولهفة جمهور العندليب لمشاهدة أول عمل سينمائي يناقش سيرته الذاتية. وربما يكون الجزء الكبير … Continue reading حليم ومأزق السندريلا

غاوي حب : مغامرة جديدة لفؤاد يخدمها الحظ والظروف

منصورة عبدالأمير  منذ بدايات إعادة تقديمها في الثمانينات من القرن الماضي، لم تحقق ظاهرة تقديم بعض الوجوه الغنائية الشابة إلى عالم صناعة السينما أي نجاح يذكر. المخرجون ومنتجو تلك الأفلام اعتمدوا حينها على الشعبية الكبيرة لتلك الوجوه في سوق الكاسيت، وطمعوا في تحقيق أرباح تجارية أكبر منها في سوق السينما، وهي سوق يفترض أن تكون عوائدها أكبر وربما أكثر برستيجاً. ولذلك شاهدنا أفلاماً كثيرة لعمرو دياب الذي كان في بداياته حينها، وسمعنا أسماء مثل «آيسكريم في غليم»، و«ضحك ولعب وجد وحب». ثم ظهر مصطفى قمر الذي كان مبتدئا حينها كذلك، وقدم هو الآخر سلسلة من الأفلام… لاقت حظها من الفشل … Continue reading غاوي حب : مغامرة جديدة لفؤاد يخدمها الحظ والظروف