أنا إنسان… كوميديا، إرهاب، أكشن وإثارة… من المعامير

منصورة عبدالامير 

البطالة … من المسئول عنها؟ ، ونظرة مقربة لبعض ضحاياها … ثم حقيقة الديمقراطية الأميركية وتشدقها الدائم بحقوق الإنسان، في مقابل أنانيتها المفرطة وواقع تهمة الإرهاب التي تحاول عنوة إلصاقها بجميع الشعوب. تلك هي أهم النقاط التي يرتكز عليها الفيلم الشبابي «أنا إنسان»، وهو تجربة شبابية أخرى في مجال الأفلام القصيرة، تحاول عنوة أن تلفت انتباه المسئولين لطاقات الشباب البحريني.

«أنا إنسان» فيلم يعالج قضية البطالة وقضايا سياسية أخرى في قالب كوميدي يمتلئ بكثير من مشاهد الأكشن والإثارة. يحكي قصة مجموعة من شباب عاطلين عن العمل في سعي دائم لاقتناص أية فرصة عمل. تبوء كل محاولاتهم بالفشل الذريع ونراهم يعودون بخفي حنين بين الحينة والأخرى لرفض صاحب عمل هنا أو هناك تشغيلهم بأي أجر. الطريف أن هؤلاء يصلون أخيرا الى المسئولين الذين لا يفعلون سوى أن «يعشموهم» بورود …. وكلمات جميلة، ووعود ستتحقق خلال سنوات.

هؤلاء الشباب ولفرط يأسهم نراهم في أحد المشاهد المضحكة لكنها تحمل الكثير من المضامين وهم يؤلفون اغنية يبدأون في ترديدها في أكثر من مشهد، والأغنية وان لم أذكر كلماتها، إلا أنها تشرح حالهم البائس ومدى حاجتهم للعمل، فهم يرددون أنهم يريدون أن يعيشوا وأن يلبسوا ملابس جميلة وان يركبوا سيارات وان وأن …. باختصار أن يتخلصوا من الفقر المدقع الذي يعيشونه والذي نراه واضحا على هيئاتهم الرثة، إذ إنهم يجوبون الشوارع بملابس ممزقة على الدوام، ويبدون وكأنهم يعيشون في عالم آخر فهم لا يفقهون ما حولهم ويكادون لا يميزون طير الببغاء. بالطبع كانت تلك مبالغة من مؤلف العمل لكنها على أي حال محاولة منه لاثبات حال الفقر المدقع الذي يعيشه بعض البحرينيين. تجبرهم قسوة المسئولين على الاستعانة بفتى أميركي صغير، تعرف عليه أحد هؤلاء الشباب ويدعمها جبوري، وهو يكاد يجزم لأصدقائه أن مفاتيح الأمل ستكون على يد هذا الفتى الصغير.

زيارة «جبوري» للأميركي لا تستغرق طويلا لكن نتائجها الوخيمة تعود على الشلة بأكملها وتتسبب في مقتل معظم أفرادها. وهي زيارة تكشف عن فروق اجتماعية واسعة تعيشها مختلف الطبقات، كما تتطرق لواقع السياسة الأميركية التي تصم بالارهاب كل من يسوقه حظه العاثر للاصطدام بمصالح أي من رعاياها، حتى لو كانت تلك المصلحة تتمثل في طير ببغاء يملكه فتى لا يتجاوز عمره 12 عاما. بالطبع كانت تلك مبالغة أخرى لكنها تظل مقبولة يشفع لها خفة ظل الممثلين والى حد ما خفة ظل النص، وربما يشفع لها أيضا محاولة الشباب لصنع فيلم أكشن وإثارة تمكنوا من ضبط بعض مشاهده. فيلم «أنا إنسان» من اخراج صادق حسين آل عباس هو محاولة فيلمية قصيرة أخرى وان كان يمتد لما يصل الى الساعة تقريبا. وهو فيلم أراد صانعوه ان يصموه بأنه فيلم معاميري جديد، على أساس ما خرج من هذه المنطقة من محاولات سابقة لعل أشهرها «المجهول» الذي قدمه مجموعة من الشباب قبل ما يصل الى العامين، ومكنهم من لفت انظار الكثير من المهتمين في هذا الشأن.

العدد 1581 – الخميس 04 يناير 2007م الموافق 14 ذي الحجة 1427هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s