«الجمهور عاوز كده»

منصورة عبدالامير 

ليس مفاجئا ألا تنجو المخرجة المصرية ساندرا نشأت في آخر أفلامها (الرهينة) من موجة التدهور والضعف العاتية التي تحيق بسينما بلادها خصوصا، وبالسينما العربية عموما. هذه الموجة التي يعزوها صناع السينما العرب إلى قاعدة اخترعوها وأوجزوها في عبارة «الجمهور عاوز كده» وهي التي تحمل من الابتذال الكثير ولا يمكن أن يوجد لها وصف أفضل من كونها موجة تفاهة وضياع حقيقي للسينما المصرية أولا والعربية ثانيا. بالطبع لا يعني ذلك أن نشأت هي علم من أعلام السينما المصرية أو واحد من أبرز وجوهها، فهي على أية حال مبتدئة في عالم الإخراج، والاستدلال على ضعف هذه السينما يجب أن يستحضر إلى الذاكرة أسماء المخرجين الكبار. لكن استدلالي بنشأت جاء من حقيقة كونها موهبة شابة، على ما يبدو فإنها تلقت تعليمها في الخارج وهذا واضح من أساليب إخراجها التي تشبه كثيرا أساليب إخراج أفلام هوليوود، وقد وجدت في القليل الذي قدمته بشرى الخروج من قوالب السينما المصرية وكليشيهاتها التي أجزم أن مبتكريها أنفسهم ملوا منها وسئموها. لكن نشأت قدمت أعمالا رائعة بقيت في ذاكرة المشاهد أهمها «ملاكي اسكندرية»، وهو ما ميزها على جميع أبناء جيلها من المخرجين الجدد. أفلامها تشبه بارقة أمل سرعان ما أنطفأت مع رهينتها الأخير، ولا لوم على ساندرا ولا عتاب، فهي في نهاية المطاف جزء لا يتجزأ من سينما بلادها. هذه السينما التي استطاعت أن تكون بمثابة صوت مجتمعها النابض وناقل كل هموم وقضايا ذلك المجتمع، في عقود ماضية، أصبحت الآن متخصصة في إفساد العقول والأخلاق بأفلام لا يمكن أن يعلق أي منها في ذاكرة المتفرج لضحالة الطرح والمضمون.

حجة مخرجي هذه الأفلام هو «الجمهور» اللي «عاوز كده»، هل يعقل أن يكون الجمهور «عاوز يضيع» و»يبقى تافه» و»سطحي»، أم إنهم نجحوا بالفعل في صنع ذلك الجمهور الذي أصبحت السينما بالنسبة إليه صناعة ترفيه وتسلية لا تثقيف وتوعية! هل هي نظرية المؤامرة مرة أخرى، وسياسات لن يرتضيها ان «تفّتح» السينما العيون والآفاق، بل أن تكون أداة للتخدير وتفريغ العقول.

في هوليوود يختلف الأمر فالسينما ليست تسلية كما نحسبها نحن وكما يحسبها كثير من عشاقها. هناك، تبدو اتفه الأفلام السينمائية محملة بكثير من المضامين والتلميحات والإشارات السياسية والاجتماعية.

في هوليوود تبدو العلاقة تفاعلية تعاونية مشتركة بين المؤسسة السينمائية وبين واشنطن، بشكل يخدم البيت الأبيض ويثبت سياساته ويدعو إلى دعمها طبعا. أما في العالم العربي فلا تخرج العلاقة بين هوليووداتنا وبيوتنا البيضاء عن الإطار الثقافي العربية. هي أبوية إلى حد بعيد، علاقة «أخ أكبر» يراقب ويهدد وينذر ويوجه رسالة شديدة اللهجة لصناع السينما يحذرهم فيها من التوغل في المحضور وطرق الأبواب المغلقة لئلا تقفز في وجوه مقتحميها تلك الوحوش الكامنة لآلاف السنين. لا عتب على ساندرا نشأت إذا، وسأظل من أشد معجبيها، فهي جزء من نظام سينما بلادها، ويمكن القول بأنه نظام سينما العالم العربي بأجمعه، إن وجدت، أو الأعمال الفنية الصادرة بشكل عام من ذلك الجزء من العالم. هو ذلك النظام الذي يقلب المعادلة التي قامت على أساسها السينما، التي تجعل منها وسيلة لعكس الواقع، لتصبح أداة لعكس أوهام صناعها وتخلفهم وفسادهم الفكري والأخلاقي.

بحجة «الجمهور اللي عاوز كده» حولنا صناع السينما إلى جمهور متخلف، يعشق سينما متخلفة، تصدر الأوهام لجمهور بات يدمنها ويبحث عنها ولا يمكن له الاستمرار من دونها.

العدد 1672 – الخميس 05 أبريل 2007م الموافق 17 ربيع الاول 1428هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s