الأسبوع الإيراني … داخلش بداخلش

منصورة عبدالامير  أسبوعان ثقافيان شهدتهما البحرين الشهر الجاري، أحدهما شرقي جاء من إيران، بينما جاء الآخر غربيا، من أوروبا ومن فرنسا على وجه التحديد. الأسبوعان جاءا بعد أسابيع حافلة بالفعاليات الثقافية، انطلقت منذ مطلع مارس/ آذار الماضي مع بدء مهرجان ربيع الثقافة، واستمرت مع احتفالية مهرجاني «الصواري» و»أوال». ما يعني أن الجمهور البحريني لم يكن متعطشا لأي نشاط ثقافي وقت انطلاق هذين الأسبوعين. ما يعني أيضا أنه كان يتوجب على منظمي هذين المهرجانين بذل مجهود أكبر للخروج بمستوى لائق، بسمعة بلديهما، إيران وفرنسا، وبمستوى الجمهور البحريني المطلع والمنفتح على مختلف الثقافات العالمية. كثيرون، على الأخص من النخبة والمثقفين، لم يجدوا … Continue reading الأسبوع الإيراني … داخلش بداخلش

«الوسط» تحاور «جاثوم الخشبة الإيطالية»…. السعداوي: الموت شرف لي و «أحبائي» وقفوا ضد «تفريغي»

العدلية – منصورة عبدالأمير  كيف يمكن الحديث عن أو مع عبدالله السعداوي… هذا الذي وصفه الراحل الكبير عوني كرومي بالصعلوك المشرد الجميل. هذا الذي قيل عنه الكثير، سلبا وإيجابا، لكنه، أبدا، لم يهدأ عشقا للمسرح. هو صاحب التجربة التي تمثل كل محطة فيها بحثا شيّقا عن الحقيقة. بحثا لا يمله السعداوي لأنه يعلم جيدا أن الوصول للحقيقة المطلقة هو أمر من المحال. «الوسط» تحاول من خلال بعض تساؤلات أن تعرف من هو هذا الرجل، ما حقيقته، وما نتائج بحثه عن الحقيقة؟ متى يموت السعداوي وكيف، أيموت واقفا على خشبته، أم معزولا. هل سيكون موتك أم ستحصل على تكريمك حين ترحل … Continue reading «الوسط» تحاور «جاثوم الخشبة الإيطالية»…. السعداوي: الموت شرف لي و «أحبائي» وقفوا ضد «تفريغي»

كما هيبة ملك!

منصورة عبدالامير  اعترض المخرج عبدالله السعداوي – خلال حديث جمعني معه منذ أسابيع – على تسمية «الوسط» له بـ «الملك». كان ذلك خلال تغطية ملحق «فضاءات» لفعاليات احتفال مسرح الصواري بيوم المسرح العالمي التي نظمت في أبريل/ نيسان الماضي. قال مازحا: «إِنَّ المُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَة أَفسَدُوهَا». ولكنك ملك ليس ككل الملوك، علّقت عليه مازحة أنا الأخرى، وأضفت «ثم إن لطلتك في المسرح هيبة شبيهة بهيبة ملك». نعم للسعداوي حضور لا يُخْطَأُ، وللمساته أثر لا يغفل. كان هناك في احتفالات مسرح الصواري الأخيرة بيوم المسرح العالمي، وكان الجميع هناك، ولكن لا «طلة كطلة السعداوي» ولا حضور طاغيا كحضوره. في كل … Continue reading كما هيبة ملك!

نعم للسينما المستقلة!

منصورة عبد الأمير لا توجد لدينا في البحرين صناعة سينمائية. هناك فقط محاولات فيلمية لا يتجاوز عددها أصابع اليد. ولنتذكر هنا، أن مخرجا مرموقا من وزن بسام الذوادي لم ينتج سوى 3 أفلام طوال مسيرته الفنية. وإذا كان الحال هذا، فإن أملا بقيام مثل هذه الصناعة، أو نموها مستقبلا، لا يوجد. فالتوجه الحكومي غير موجود، ووزارة الإعلام يكفيها ما يقع على كاهلها من هموم وقضايا. على الجانب الآخر، فإن الشركات الخاصة وإن بدت جادة في سعيها لإنشاء مثل هذه الصناعة، إلا أنها تصطدم بكثير من المعوقات. لعل أهمها قلة الطاقات البشرية المتخصصة سينمائيا سواء على مستوى الإخراج أو التمثيل أو … Continue reading نعم للسينما المستقلة!