فيلم «أربع بنات» … لا يبعث على الأمل

منصورة عبدالأمير 

أتفق مع المخرج بسّام الذوادي في رؤيته عن السينما التي تبعث الأمل وتسلّط إضاءات مشرقة بشأن زوايا لم يلتفت لها الآخرون. أتفق معه أيضا، وهو المنتج المنفذ بالشركة البحرينية للإنتاج السينمائي، في أنّ الساحة الفنية في البحرين لا تنقصها المواهب والمهارات، وبأنّ ما ينقص تلك المهارات هو الدعم والمساندة.

لكنني لا أتفق معه في أنّ الدعم والمساندة هما فقط ما تحتاج إليهما الساحة الفنية، السينمائية على وجه الخصوص، على المستوى المحلي أو الخليجي. بحسب رؤيتي المتواضعة أرى أنّ عوائق إنتاج صناعة سينمائية، أو تقديم إنتاجات سينمائية محلية، ينقصها الكثير الكثير.

نعم رؤية الذوادي دائما متفائلة، لكن علينا جميعا أنْ نعترف أنّ مواهبنا المحلية وكوادرنا البحرينية ليست سينمائية، نبرع في الدراما، تمثيلا وإخراجا وتقنية وكلّ ذلك، ننجح في المسرح وقد نقدّم أعمالا تليق بتاريخ المسرح في هذا البلد ونقدّم مواهب يُشار لها بالبنان.

لكننا حين نتحدّث سينما، فليعذرني الجميع لكن اللغة يجب أنْ تختلف حينها. كلاّ، ليس لدينا مخزون سينمائي كافٍ من الأعمال ولا من المواهب ولا حتى من الطاقات والقدرات. وصناعة السينما، في رأيي المتواضع مرة أخرى، تعني أوّلا تأسيس بنية تحتية قوامها بشري قبل أيّ شئ آخر.

شركة البحرين للإنتاج السينمائي، التي تأسست نهايات العام 2006، تطرح رؤية طموحة، جاءت على لسان رئيس مجلس إدارتها أكرم مكناس حين صرّح أخيرا بأنّ هدف الشركة هو إتاحة الفرصة للمهارات والطاقات البحرينية الشابة لبناء قاعدة سينمائية للمواهب البحرينية ابتكارا وإبداعا، وأشار إلى أنّ الإبداعات البحرينية لا تقتصر على توثيق الذاكرة الجماعية بل قد تأتي لتقدّم رسائل مهمّة للشباب.

تصريح مكناس ذاك جاء إبّان العرض الافتتاحي لثاني إنتاجات الشركة وهو فيلم «أربع بنات». الفيلم الذي أخرجه المسرحي حسين الحليبي، وكتب السيناريو الخاص به كاتب الأعمال الدرامية والمسرحية حمد الشهابي، بينما وضع رؤيته الدرامية كلّ من خالد الرويعي، صاحب البصمة المسرحية المميّزة، والمسرحي المميز مرة أخرى حسين الحليبي. طاقم الممثلين هم أيضا أسماء متألقة على مستوى الدراما والمسرح، أسماء يعتدّ بها لست بصدد سردها هنا. جميعهم مميزون، ولا غبار على موهبتهم، بصماتهم تثبت قدرتهم الفائقة ولا جدال في ذلك.

لكن ما لا يعقل هنا وما لا يمكن أنْ يشكّل ترجمة مقنعة لكلمات مكناس، أعلاه، هو أنْ تقوم الشركة بعملية التجميع، غير المنطقية، هذه لتقدّم عملا سينمائيا يأتي تبعا لتجربتها الأولى «حكاية بحرينية». تلك التجربةـ على رغم بعض نواقصها الفنية والتي تغتفر لها، تظل إحدى التجارب المميزة التي أشاد بها النقاد وأعجب بها الجمهور. تظل عملا تفخر به البحرين كتابة وإخراجا وأداء وتقينة، ومحطة مهمّة على مستوى الصناعة السينمائية في الخليج رسمت خطا فاصلا قسم واقع السينما، البحرينية على الأقل، إلى ما قبل «حكاية بحرينية» وما بعدها.

هل يعقل ونحن الآنَ نعيش مرحلة ما بعد «حكاية بحرينية» أنْ يتم تقديم قصة هي أقرب إلى الخيال، بتبرير أنها عمل سينمائي يبعث على الأمل، وأنْ يتم عمل «توليفة» لم تشكل خلطة متجانسة من الأفكار المتكررة والكلشيهات «الدرامية» التي سأمها المتفرّج العربي والخليجي على وجه الخصوص، لتقدّم على أساس كونها نصا سينمائيا معالجا دراميا!

قد لا يعجب مقالي هذا صنّاع الفيلم وجميعهم ممن لا يُجادل في موهبتهم وتاريخهم، لكن «أربع بنات» في رؤيتي المتواضعة «للمرة الثالثة»، ومن دون خوض في التفاصيل، ليس فيلما سينمائيا، وليس تقدّما على مستوى الصناعة السينمائية في البحرين أو الخليج. هو في واقع الأمر، تراجع إلى الوراء، وبصراحة شديدة وربما لاذعة، هو «تجميعة» درامية مملة انفض جمهور القاعة حين حضرت قبل إتمام الساعة الأولى من عرض تفاصيلها!

«أربع بنات» لا يبعث على الأمل ولا يدعو إلى التفاؤل، ربما يشكّل خطوات إلى الوراء، أو تراجع في رؤية الذوادي عن السينما التي تحيي النفوس وتشيع الفرح.

هل هو الاستعجال «البحريني» لتحقيق سبق سينمائي خليجي؟! أم إنه رأس مال جرئ مغامر لا تهمه الخسارة تكمن أولوياته في إعطاء الوجوه فرصة، أيّ فرصة، حتى لو كان ذلك على حساب مستقبل سينمائي يبدو ضبابيا الآنَ لكن إنْ أحسنت الشركة اختيار خطواتها تغيّرت الأمور.

العدد 2127 – الخميس 03 يوليو 2008م الموافق 28 جمادى الآخرة 1429هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s