خلال اتصال هاتفي مع مدير مهرجان الخليج السينمائي أمر الله لـ « فضاءات»: تطور ملحوظ في حركة السينما و«أربع بنات» يحترم عقل جمهوره 

منصورة عبدالأمير

قال مدير مهرجان الخليج السينمائي مسعود أمرالله علي إن إدارة المهرجان، الذي يعقد دورته الثانية قريبا، تلقت ما يزيد على 250 مشاركة فيلمية في مهرجان هذا العام الذي يعقد في الفترة 9-15 أبريل/ نيسان الجاري، في مقابل 146 فيلما فقط شاركت في الدورة الأولى من المهرجان التي أقيمت في الفترة ذاتها من العام الماضي، مفيدا بأن 9 من الأفلام المشاركة تندرج تحت قائمة الأفلام الروائية الطويلة، وذلك في مقابل 8 أفلام روائية تقدمت لدورة العام الماضي.

وأشار أمرالله، خلال اتصال هاتفي مع «الوسط»، إلى أن عدد المشاركات البحرينية وصل إلى 24 فيلما متنوعة، مضيفا بأن المشاركات، بشكل عام في الدورة الجديدة، تنوعت بين أفلام روائية طويلة، أفلام وثائقية وأفلام قصيرة سواء كانت أنيمي أو تجريدي أو روائي.

جديد الدورة الحالية، بحسب أمرالله، يتمثل في «تطور ملحوظ في الأفلام المقدمة، ما يعني أن هذه الأفلام أخذت بعد سينمائي أفضل، وهذا هو أكثر ما يعني في الأفلام، أن يكون هناك جديد في شكلها، في شكل التناول، في الطرح وفي استخدام السينما كوسيلة للتعبير».

وأضاف معلقا «أهتم شخصيا بأن أجد اختلافا وتطورا في المشاركات المقدمة، وأنا أعتقد أن صانعي الأفلام، على الأخص ممن شهدوا المهرجان في دورته الأولى التي أقيمت العام الماضي، بدءوا يحسبون الأمور بشكل مختلف. وبدأوا ينظرون للمهرجان على أنه مكان للمنافسة ولذا يجب أن تكون مشاركاتهم فيه قوية وإلا لن يصبح لهم مكان في الحركة السينمائية في الخليج».

على صعيد الأنشطة والمسابقة، فقال أمرالله «هناك بعض التغييرات فقد تم زيادة عدد الجوائز في خانة الفيلم القصير وهناك أمور أخرى سوف نعلن عنها قريبا».

ردا على الانتقادات التي وجهت لنتائج العام الماضي والتي منحت جوائز لأفلام حصلت على كثير من الانتقادات، قال معلقا «في كثير من الحالات قد تختلف لجنة التحكيم في موقفها من أي فيلم مع الجمهور. اللجنة قد تجد في الفيلم ما لا يجده الجمهور، هناك دائما معايير واختلافات ومقاييس.

أنا أنظر للأفلام بشكل مختلف، فليس كل فيلم لا يفوز هو فيلم غير جيد، الجوائز تقديرية وتخضع لاعتبارات لجنة التحكيم، ولذا ما يحدث هو أنه إذا تغير فرد واحد في لجنة التحكيم تتغير النتائج. مقاييس لجنة التحكيم ليست مقاييس فعلية للحكم على الفيلم».

أمرالله وجد الفيلم البحريني «أربع بنات» الذي حصل على الجائزة الثانية للمهرجان في العام الماضي «تجربة جيدة ومثيرة» مشيرا إلى أن «كل فيلم فيه سلبيات من وجهة نظري، وهناك أفلام تعمل بحرفية عالية لكنها تحوي الكثير من الأخطاء».

وأضاف «أربع بنات يعكس حال مجتمع، وهو فيلم معمول بشكل جيد. قد نختلف أو نتفق في رأينا حوله لكن لن نختلف على أن الفيلم جيد ويحترم الجمهور وعقليته، فقد صنع بروح المحب وجاء ليقول شيء وليطرح قضية. كما أنه ليس فيلما تجاريا بحتا ولم يصنع لأغراض مادية.

آلية طرح الحكاية فيه جاءت سينمائية، ونحن كمهرجان نهتم بالدرجة الأولى بالقضية التي يناقشها الفيلم وبالشكل السينمائي له».

المهرجان، كما يفيد أمر الله «يوفر بيئة مشجعة على إنتاج أفلام طويلة، وقد جاء امتدادا لتجربة مسابقة أفلام من الإمارات التي بدأت العام 2001، وهو تجربة لا يتعدى عمرها 7 أعوام، لكن لاحظنا وجود مخرجين منتظمين فيها ممن كانوا يصنعون أفلامهم بشكل منتظم. هؤلاء وبسبب ما وفرته المسابقة من أجواء مشجعة، سوف يشعرون في وقت معين بأنه آن الأوان ليقدموا فيلما طويلا. ولذا كان الرهان بأن يقام مهرجان خليجي ليوفر لهم بيئة أوسع وأكثر ثراء ويفتح هذا الباب».

على رغم ذلك، يؤكد أمر الله «لا أقول إن المهرجان يؤسس لصناعة سينمائية، هو لا يفعل ذلك بل إنه يدفع بالحركة السينمائية إلى الأمام. وإذا كان مهرجان العام الماضي المهرجان حقق شيء على مستوى الأفلام المشاركة إذ تضاعف عددها تقريبا في هذا العام، فهذا يعني أنه نجح في دفع حركة إنتاج وصناعة الأفلام لدى بعض المخرجين. المهرجان يخلق بيئة لصناعة الفيلم ولإعطائه فرصه في أن يحيى ويستمر وبدونه لن يكون لدينا هذا الكم من الأفلام».

أما صناعة السينما «فهذه تحتاج إلى تدخل الدولة والى شكل آخر من التعامل في إيجاد صناعة سينمائية».

يُذكر أن مهرجان الخليج السينمائي هو حدث ثقافي سنوي يقام في دبي بتنظيم من هيئة الثقافة والفنون ويهدف إلى دعم السينما الخليجية وتشجيع المواهب السينمائية في المنطقة.

وكانت الدورة الافتتاحية لمهرجان الخليج السينمائي قد شهدت عرض 146 فيلما من 25 دولة، وقدّمت فرصة غنية للاطلاع على ما تشهده الساحة السينمائية في المنطقة من نمو كبير. كما تضمّن المهرجان في دورته الأولى مسابقة للأفلام السينمائية الخليجية، إضافة إلى جوائز السيناريو للأفلام الإماراتية القصيرة.

العدد 2400 – الخميس 02 أبريل 2009م الموافق 06 ربيع الثاني 1430هـ

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s