مستوحى من شخصية حقيقية وتم تصويره في «اللوزي»… المخرج إبراهيم ينجز سادس أفلامه القصيرة «صبر الملح»

المنامة – منصورة عبدالأمير 

انتهى المخرج البحريني الشاب محمد إبراهيم محمد من تصوير ومونتاج فيلمه القصير السادس «صبر الملح» الذي يعد إنتاجاً مشتركاً بين المحافظة الشمالية وشركة ميم للأفلام MEM Films التي أسسها محمد مؤخراً.

الفيلم الذي وضع السيناريو الخاص به الروائي وكاتب السيناريست فريد رمضان، مقتبس عن رواية «المدينة التي لا تشتري الملح» للقاص والروائي البحريني أحمد المؤذن. وقد تم تصوير مشاهده في عدد من مناطق المحافظة الشمالية وتحديداً في منطقتي كرزكان ودمستان، بالإضافة إلى منطقة اللوزي حيث تقع بحيرة الملح التي تشكل موقعاً رئيسياً تجري فيه أحداث الفيلم.

تدور قصة فيلم «صبر الملح» حول فلاح بسيط يفقد ابنته غدراً، لكنه يعجز عن مواجهة قاتلها، وحين يدرك عجزه ذاك، يلجأ إلى الملح عله يشفي جراحه ويطهر نفوس الناس.

الفيلم يعد أول إنتاج سينمائي تتكفل المحافظة الشمالية بتقديم جزء كبير من كلفته المادية، وتتعاون بذلك مع شركة ميم للأفلام. محمد عبر عن شكره الجزيل لمحافظ الشمالية جعفر بن رجب على الدعم المادي والمعنوي الذي حصل عليه الفيلم من المحافظة الشمالية، وأشار إلى أن ذلك «يعكس حرص المحافظة على تعزيز النتاج الشبابي الفني والثقافي في المنطقة، والاهتمام الذي توليه المحافظة عموماً والمحافظ خصوصاً لكل الفعاليات والأنشطة الثقافية» مشيرا إلى أن هذا الدعم ليس الأول الذي يحظى به من قبل المحافظة الشمالية، حيث كان المحافظ متابعاً لنتاجات الشباب الفنية منذ فترة وكان قد قام بتكريم إبراهيم وطاقم عمله بعد فوزهم العام 2009 في مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي «مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي».

ويشير محمد إلى أن المحافظة الشمالية تتكفل هذه المرة بجزء كبير من كلفة العمل، أما باقي التكاليف فتتكفل بها شركة ميم للأفلام، شركة الإنتاج الخاصة التي أسسها محمد، والتي يقول عنها: «نعم أسست شركة إنتاج خاصة بي أخيراً وهي شركة ميم للأفلام MEM Films، التي يمثل اسمها اختصار لعبارة «صناعة اللحظات الخالدة Making Everlasting Memories».

ويشير محمد إلى أن وجود الشركة الآن «يخدم غرضاً فنياً، وليس تجارياً، لكن قد يتحول الاسم الفني هذا لمؤسسة تجارية فعلية فيما لو نجحت أولى محاولاتي التي تأتي من خلالها عبر هذا الفيلم» ويضيف «تكفلت بنصف كلفة إنتاج العمل، وفي حال نجحت تجربتي هذا سيكون للمؤسسة تواجد فعلي أكثر».

وعن تعاونه مع الروائي وكاتب السيناريست فريد رمضان يقول محمد: «أتعاون في هذا الفيلم مع فريد رمضان للمرة الأولى، وكان كاتب الرواية أحمد المؤذن قد عرض عليّ روايته تلك منذ فترة لأستوحي منها فيلماً. بالفعل أعجبت بها إذ وجدت فيها الكثير من الصور السينمائية المختلفة، فاحتفظت بها وعرضتها على الكاتب فريد رمضان الذي أعجب بها أيضاً. وبناءً على ذلك قام بكتابة السيناريو الخاص بالفيلم، والذي قدمه رمضان برؤية مختلفة عن رؤية كاتب القصة. فريد استوحي فقط شخصية الملاح من القصة وبنى عليها رؤية أخرى، ولذا ستجدون في فيلمي تلاقحاً لرؤى كثيرة، فهناك رؤية المؤذن الذي استقى شخصية الملاح من شخصية حقيقية، وهناك رؤية رمضان إذ استوحي شخصية الملاح من القصة وبنى عليها رؤيته الفنية والسينمائية والحبكة الموجودة في الفيلم».

وأشار محمد إلى أن بحيرة الملح هي بحيرة موجودة بالفعل في منطقة اللوزي ومعروفة لدى الأهالي، وفي فترة الستينيات كان هناك بالفعل حاج يدعى الحاج إبراهيم وهو من سكنة منطقة كرزكان، كان يستخرج الملح من البحيرة ويبيعه للناس.

ويضيف محمد أن «المؤذن استوحي الشخصية الرئيسية في قصته من شخصية الحاج إبراهيم لكنه قام بتأليف رواية وأحداث لا علاقة لها بواقع الحاج إبراهيم أو أسرته التي لاتزال موجودة في منطقة كرزكان».

ويأمل محمد أن يشارك فيلمه «صبر الملح» في عدد من مهرجانات السينما العربية والدولية، من بينها مهرجان الخليج السينمائي في دورته الخامسة التي تقام في الفترة 10 – 16 أبريل/ نيسان المقبل في دبي. وكان محمد قد شارك في الدورة الأولى لمهرجان الخليج السينمائي في العام 2008 بفيلم «بقايا جرح» ثم شارك في الدورة الثالثة بفيلم «زهور تحترق» في العام 2009.

كما شارك محمد بأفلامه في عدد من مهرجانات السينما العربية والدولية من بينها مهرجان الخليج السينمائي، ومهرجان أبوظبي السينمائي الدولي، ومهرجان القدس السينمائي في قطاع غزة، بالإضافة إلى عدد من مهرجانات الأفلام المحلية من بينها مهرجان أيام الأفلام البحرينية الذي نظمته صحيفة «الأيام» بالتعاون مع نادي البحرين للسينما ومهرجان الصواري للأفلام القصيرة.

وقد حصل محمد على جائزة مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي لأفضل فيلم خليجي قصير في العام 2009 وذلك عن فيلمه «زهور تحترق» الذي أنتجته الشركة البحرينية للإنتاج السينمائي، كذلك حصل الفيلم على جائزة أفضل ممثل خليجي من المهرجان نفسه وذهبت لإبراهيم البيراوي. كما حصل الفيلم نفسه على جائزة المركز الأول في مسابقة الحاج حسن العالي الثقافية، وذلك مناصفة مع فيلم «مريمي».

ويضاف إلى رصيد محمد من الجوائز جائزة أفضل فيلم التي حصل عليها في مهرجان الإعلام الثالث بجامعة البحرين الذي نظم في العام 2006 وذلك عن فيلم قصير قدمه تحت عنوان «كنز من الإبداع».

ويعتبر «ملح الصبر» السادس على قائمة أفلام محمد بعد «هروب» 2005، «الرهينة» 2006، «كنز من الإبداع» 2006، «خطوات» 2007، «بقايا جرح» 2008، «زهور تحترق» 2009. بالإضافة إلى ذلك كان محمد قد عمل كمساعد مخرج تحت التدريب مع المخرج البحريني بسام الذوادي في الفيلم البحريني الروائي الطويل «حكاية بحرينية».

يشارك في الفيلم مجموعة من الفنانين البحرينيين أبرزهم الفنان أحمد عيسى. ويظهر إلى جانبه كل من يارا المالكي وعلي سلمان وإبراهيم البيرواي وحسن عبد الله.

ويضم طاقم العمل كل من محمد عتيق في التصوير، وجعفر عتيق كمساعد مصور، ومحمد عبدالهادي نعمة في المونتاج والمكساج، ومحمد عتيق ومحسن المتغوي في الإضاءة، أما الموسيقى التصويرية فقد وضعها عازف العود البحريني حسن حداد، فيما تولى إدارة الإنتاج كل من محمد إبراهيم ومحسن المتغوي

العدد 3466 – الأحد 04 مارس 2012م الموافق 11 ربيع الثاني 1433هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s