فنجان …

منصورة عبد الأمير

w50_1470903566

في المحاضرة التي ألقاها ابراهيم غلوم تحت عنوان: «التاريخ والتبئير الثقافي» والتي ننشر تغطية لها في هذا العدد، تحدث غلوم عن الفجوات والبؤر الثقافية التي يمتلئ بها تاريخ البحرين الحديث، وهو الذي حدده بذلك الواقع بين القرنين السابع عشر والعشرين.

المحاضر أشار إلى بعض أسباب هذه الفجوات ومنها ما يتعلق باتجاهات الكتابة لدى المؤرخين، وأوصى بضرورة كتابة التاريخ بشكل مختلف يلم بوعي الفترة المؤرخ لها.

إعادة كتابة التاريخ هي في واقع الأمر ضرورة من ضرورات كتابته في ظل ظهور أدلة جديدة أو طرق بحث وتقص مختلفة أو مدارس بحثية أو فكرية مغايرة وحتى في ظل وجود دوافع جديدة لدى الراغبين في كتابة التاريخ. لكن هل تعني عملية مراجعة التاريخ أو ملء البؤر التاريخية إعادة تفسير كل وجهات نظر المؤرخين «الأرثوذكسية» إن شاء لنا تسميتها كذلك، بلا استثناء. هل يستوجب ذلك التشكيك بكل تاريخنا والانطلاق من جديد لتمحيص كل كتب التاريخ وإعادة دراسة بعض الحقب التاريخية في تاريخ البحرين الحديث أو سواه. هل يعني أن ما وصلنا من تاريخ البحرين ليس هو التاريخ الحقيقي. وجود البؤر يستوجب ذلك من وجهة نظر، ويعني أن هناك حقباً تاريخية أغفلت من قبل المؤرخين، لسبب أو لآخر، وبقصد أو دون قصد، فالتاريخ ليس سوى سلسلة مستمرة من الأحداث المتراتبة، التي يأتي أحدها استجابة لسابقه وتمهيداً لتاليه، وإعادة كتابته هو استمرارية عملية الحوار بين الماضي والحاضر. لا يمكن فصل حقب التاريخ ودرس إحداها وإغفال الأخرى ثم الزعم بوجود نظرة شاملة لتاريخ مَّا.

الفجوات التي تحدث عنها المحاضر تتعلق بالدولة العيونية التي لا يوجد لها مصدر سوى كتابات علي ابن المقرب العيوني، الهجرة العربية الكبرى لقبائل نجد، ولم توثق إلا في السيرة الهلالية وفي بعض شظايات الحكايات، وتاريخ الزبارة الذي ينقله المؤرخون من وجهة نظر غربية كما أشار المحاضر. نعرف جميعاً أن التاريخ يكتبه المنتصرون والأقوياء، وربما النخبة التي تجد في نشر جزء وإغفال آخر إبقاء لوضع تستفيد منه.

أيّاً يكن من أمر فإن محاضرة غلوم تثير كثيراً من الإشكالات الخطيرة التي ينبغي على الباحثين ودارسي تاريخ البحرين الحديث الالتفات إليها. هل يحتاج تاريخنا الحديث بالفعل إلى إعادة كتابته، في هذه الفترة الحاسمة، وربما العصيبة؟ من يعيد كتابته، وكيف؟ أي الأجزاء وصلنا وأيها أغفل ولماذا؟

العدد 3885 – السبت 27 أبريل 2013م الموافق 16 جمادى الآخرة 1434هـ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s