من تورنتو وأستونيا وصولاً للخليج.. فيلم «بيك آب» لصالح ناس يتألق في مهرجانات الأفلام حول العالم

الوسط – منصورة عبدالأمير

clt-2

بالإضافة إلى عرضه في مهرجان غرين كارفان للأفلام (15 – 23 مارس/آذار2016) في مملكة البحرين ودولة قطر، يواصل فيلم «بيك آب» للمخرج البحريني صالح ناس تحقيق المزيد من الإنجازات والنجاح في مختلف مهرجانات الأفلام العربية والدولية، إما عبر تنافسه على جوائز تلك المهرجانات وحصده لبعضها، أو بعرضه على جمهور مختلف من جميع أنحاء العالم. ويحقق الفيلم أبرز نجاحاته في شهر أبريل/ نيسان 2016 حيث سيعرض في كندا عبر مهرجان تورونتو الدولي للأفلام TIFF وذلك في قسم المهرجان الخاص بأفلام الأطفال TIFF Kids.

ويعتبر مهرجان أفلام الأطفال TIFF Kids واحداً من أكبر المهرجانات السينمائية لأفلام الأطفال في العالم. ولا يسعى المهرجان لإمتاع الأطفال بالأفلام التي يعرضها وحسب لكنه يعمل أيضاً على تناول القضايا التي تواجههم في عالم اليوم.

يتناول الفيلم قصة فتاة يافعة تشعر بالحرج الشديد من سيارة والدها القديمة. تتفادى الفتاة والدها الذي ينتظرها يومياً عند بوابة المدرسة ليقلها إلى المنزل، بسبب سيارته القديمة المتربة. وعلى رغم أسلوبها المتعالي في التعامل معه، يقرر الأب أن يغير نظرتها تلك في أحد الأيام، فيأخذها في رحلة للصيد على أحد السواحل. الرحلة التي تبدأها الفتاة باشمئزاز بالغ، سرعان ما تنتهي بشكل مختلف، وبفهم أعمق لوالدها وطريقة تفكيره. يقوم ببطولة «بيك آب» الفنان البحريني جمعان الرويعي والممثلة اليافعة حوراء فؤاد.

حول فيلمه، يعلق صالح: «هذا الفيلم القصير مستوحى من الواقع، وهو يصور كيف يمكن للصبر وللعودة إلى الجذور أن تردما الفجوة بين الأجيال».

ثم يضيف «فيلمي يتناول قضية شائعة اليوم، ربما في جميع أنحاء العالم، وهي قضية الانفصال بين الأبناء اليافعين وبين والديهم، وهو يطرح هذه القضية في محيط بحريني، ما يمنح المشاهدين من جميع أنحاء العالم فرصة فريدة للتعرف على جانب من الثقافة العربية والبحرينية من هذا الزاوية المفهومة للجميع».

ومنذ عرضه في روسيا في مهرجان رسالة إلى الإنسان السينمائي Message to Man Film Festival، عرض الفيلم في عدد من مهرجانات الأفلام في العالم العربي، إذ كان الفيلم الخليجي الوحيد الذي عرض في مهرجان قرطاج السينمائي في تونس. كما شارك في مهرجان «أجيال السينمائي» في الدوحة، وحينها الدوحة، حضر صالح ناس العرض ولمس تحمس الحضور والمحكمين لفيلمه. حول ذلك قال: «حضور الفيلم من اليافعين والأطفال كانت لهم ملاحظات دقيقة للغاية، وطرحوا أسئلة مهمة وذكية لم يسبق أن طرحت عليّ مسبقاً»

ويعلق «منحني ذلك أملاً كبيراً في شباب المستقبل، فهؤلاء حقاً يفكرون بطريقة أكبر من سنوات عمرهم وهو أمر مبشر بمستقل أفضل للمنطقة».

من جانب آخر، سيشارك فيلم «بيك آب» في مهرجان سليب ووكرز الدولي للأفلام القصيرة Sleepwalkers International Short Film Festival الذي يقام في استونيا في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، ما سيعطي الفيلم فرصة للتألق في واحد من أهم مهرجانات الأفلام القصيرة في العالم.

فيلم «بيك آب» من إنتاج شركة ايلمنتز ساين للإنتاج، ومقرها في البحرين Elements Cine Productions.

فيلم «السوق المركزي» وصالح ناس بين أوروبا وبيروت

الوسط – منصورة عبدالأمير 

fdd-3

يتنقل فيلم «السوق المركزي» للمخرج البحريني الشاب صالح ناس بين عدد من المهرجانات بدءاً من فنلندا وصولاً لبيروت ثم إيرلندا وانتهاءً بألمانيا. وشارك الفيلم في مهرجان تامبري السينمائي الدولي Tampere Film Festival الذي أقيمت الدورة 45 منه في فنلندا في الفترة (4-8 مارس/ آذار 2015). وتنافس الفيلم في المسابقة الدولية (العالم في فيلم قصير)، مع 7 أفلام قصيرة أخرى من مختلف أنحاء العالم. ويقيم المهرجان مسابقته الدولية للعام الأول في هذه الدورة.

ويعد مهرجان تامبري السينمائي الدولي أحد أكبر مهرجانات أوروبا للفيلم القصير، فيما يعد «السوق المركزي» الفيلم الوحيد الذي يمثل بلداً عربياً في مسابقة المهرجان.

بعد «تامبري» بفلندا، يتجه الفيلم شرقاً إلى بيروت للمشاركة في مسابقة أيام بيروت السينمائية التي تقام الدورة الثامنة منها في الفترة (12-19 مارس/ آذار 2015). من بيروت يعود «السوق المركزي» مرة أخرى إلى أوربا للمشاركة في مهرجان سيلك رود في إيرلندا Silk Road Festival الذي يقام في الفترة (18-22 مارس/آذار 2015). ويتنافس الفيلم في قسم مسابقة الأفلام القصيرة في المهرجان.

أخيراً ينتقل الفيلم إلى ألمانيا للمشاركة في مهرجان دريسدين الدولي للأفلام القصيرة Filmfest Dreseden الذي تقام الدورة 27 منه في الفترة (14-19 أبريل/نيسان 2015).

ويروي فيلم «السوق المركزي» قصة صبي يعمل في السوق المركزي، حيث يقوم بنقل المشتريات وتوصيلها، وتأتيه الفرصة لكسب مبلغ مالي كبير من خلال حلب عنزة في حظيرة مجاورة.

قام ببطولة الفيلم الشاب الموهوب عبدالله حسن، وهو من تأليف وإخراج صالح ناس ومن تصوير شاكر بن يحمد. أما الموسيقى التصويرية فهي من تأليف المايسترو البحريني محمد حداد، وقام بتصميم الصوت عبدالله جمال وتم التسجيل بواسطة عادل محمود. الفيلم من إنتاج إليمنتز للتصوير السينمائي (Elements Cine Productions)، كما حصل على دعم جزئي من هيئة البحرين للثقافة والآثار وكذلك على دعم «إنجاز» التابع لسوق دبي السينمائي.

وشارك الفيلم «السوق المركزي» في عدد من مهرجانات الأفلام العربية والدولية، من بينها مهرجان كالاغاري السينمائي الدولي في كندا، ومهرجان سان فرانسيسكو للسينما العربية في كاليفورنيا، ومهرجان مونتريال السينمائي الدولي.

العدد 4571 – السبت 14 مارس 2015م الموافق 23 جمادى الأولى 1436هـ

«أصوات» الرفاعي الأفضل لجمهور «ألوان» نيويورك

الوسط – منصورة عبدالأمير 

fdd-m-1

فاز الفيلم البحريني القصير «أصوات» للمخرج حسين الرفاعي بجائزة الجمهور للأفلام القصيرة في النسخة الثانية من مسابقة ألوان Alwan 3rd I Awards.

وتنظم المسابقة في نيويورك من قبل عدد من صناع الأفلام والمنتجين الأميركان. وتقدم المسابقة عروضا شهرية لأفضل الأفلام القصيرة وأفلام الفيديو التي قدمها صناع أفلام ومخرجون من جنوب ووسط آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتقدم هذه العروض فرصة للاطلاع على أفضل انتاجات الأفلام القصيرة وأفلام الفيديو التي تزيد الوعي الاجتماعي السياسي بالمناطق التي تأتي منها الأفلام المشاركة في المسابقة.

وتدور أحداث فيلم «أصوات» حول امرأة مسنة تعيش الحاضر جسمانياً، وتمارس مشاغل يومها برتابة وبشكل روتينيي لكنها روحياً تعيش في واقع آخر. تقيم في الوسط بين حاضر لا يمكن احتماله إلا بالوهم، وعالم لا يمكن استحضاره إلا بالحيلة.

الفيلم كتابة وانتاج واخراج حسين الرفاعي، تمثيل شفيقة يوسف، ويضم طاقم عمله كل من مازن عادل في إدارة التصوير، وجعفر محمد في الإضاءة، وكيه جوز في تسجيل الصوت، وياسر سيف في الماكياج، وصالح الظاعن في متابعة الإنتاج، ونادر أمير الدين في المكساج ومحمد يحيى في المونتاج.

وعرض الفيلم في عدد من المهرجانات الدولية ضمن مسابقتها الرسمية أبرزها مهرجان الخليج السينمائي في دبي العام 2012، ومهرجان ليفت أوف للأفلام لندن (2013)، ومهرجان هونغ كونغ اندر غروند السينمائي ضمن فئة الأفلام التجريبية (2013)، ومهرجان بايرون السينمائي الدولي بأستراليا (2013).

وحصل الفيلم على عدد من الجوائز والتكريمات منها شهادة تقدير من مهرجان لوكارنيه السينمائي الدولي بسويسرا (2012)، وجائزة أفضل اخراج من مهرجان ايوني الدولي للأفلام الرقمية باليونان (2012)، وجائزة كاليفورنيا الماسية للفيلم القصير من مهرجان لوس أنجلس لأفلام اسيا والمحيط الهادي في كاليفورنيا (2012)، وجائزة أفضل مونتاج من المهرجان الأوربي للسينما المستقلة (باريس 2012)، وجائزة أفضل فيلم فائق القصر في مسابقة جائزة الفيلم الدولي في برلين (2013)، وجائزة الجمهور من مهرجان كلير فالي للأفلام باستراليا (2013).

ويعد الفيلم الرابع للمخرج والمنتج حسين الرفاعي الذي قدم سابقاً فيلم «عشاء» (2008)، و«القفص» 2009 وفيلم «هناك» 2011 الذي كتب السيناريو الخاص به أيضا وهو أحد إنتاجات الورشة التخصصية لصناعة الأفلام التي أقيمت ضمن مهرجان الخليج السينمائي العام 2011 وتمت بإشراف المخرج العالمي عباس كيارستمي.

العدد 4564 – السبت 07 مارس 2015م الموافق 16 جمادى الأولى 1436هـ