ضمن مبادرات “عام 2016 …عام القراءة” ملتقى الفجيرة الإعلامي السابع ينطلق مناقشاً “واقع الدعم الإعلامي للقارئ العربي”

الفجيرة- منصورة عبدالأمير

IMG_3413

انطلقت يوم أمس الإثنين (الموافق 24 اكتوبر/ تشرين الأول 2016) أعمال الدورة السابعة لملتقى الفجيرة الإعلامي الذي تنظمه هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وتقيمه هذا العام تحت عنوان “الإعلام والقراءة… الواقع والدور المنشود”.

الملتقى الذي يقام تحت رعاية ولي عهد الفجيرة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، يستمر ليومين ويستضيف نخبة من الأدباء والباحثين والمفكرين والمختصين، والإعلاميين والكتاب والمثقفين والشعراء، والمهتمين بالشأن الثقافي من جميع الدول العربية.

في افتتاح الملتقى، ألقى رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس الهيئة الدولية للمسرح المهندس محمد سيف الأفخم، كلمة أكد فيها أن الملتقى يأتي “ضمن مبادرة «عام 2016.. عام القراءة»، التي أطلقها رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بغية تأسيس جيل جديد من العلماء والمفكرين والباحثين والمبتكرين، والتزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإطلاق مبادرات وطنية تعمل على ترسيخ القراءة عادةً مجتمعيةً دائمة في دولة الإمارات وبين أجيالها المقبلة”.

واضاف الأفخم بأن “هيئة الفجيرة للثقافة والاعلام تتبني كافة الاستراتيجيات المطروحة ومن بينها القراءة  بما تحتويه من مبادرات رائدة” مشيرا إلى أنه من الواجب على الاعلاميين “دعم اللغة العربية والترويج لها والتعريف بمكانتها الحقيقية كواحدة من أهم لغات العالم باطلاق مجموعة من المبادارات التي تشجع على القراءة والاطلاع وجعلها سلوكا يوميا في حياة الكبار والصغار من خلال وسائلنا الاعلامية والثقافية والمعرفية بمختلف أشكالها”.

_MG_1101

وقال بأن “الكثير من وسائل الاعلام الغربية شوهت صورة المجتمع العربي  وزادت من حجم الفجوة في فهم الغرب لحقيقة الإنسان العربي الأمر الذي وضعنا كعرب ضمن صورة نمطية خاطئة ومسيئة، وبالتالي يقع على عاتقنا كاعلاميين ومثقفين وكدعاة ثقافة آن نركز على صناعة الخبر العربي ونتعامل معه بايجابية  ونتعاطى معه بكفاءة عالية  ونعطي الإنطباع  الحقيقي والصحيح عن مجتمعنا ونبتعد عن المبالغة في نقل الخبر ونكون مصدرا للأخبار الموثوقة”.

ثم أعلن الأفخم عن قيام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام عن جائزة الصحفي المواطن الشاب موضحا بأنها “تضم افضل النتاجات والمواكبة لفعاليات الملتقى في دورته السابعة” مفيدا بأنه قيمة الجائزة تبلغ عشرة آلاف دولار أميركي تمنح للفائز الأول.

واختتم كلمته بالإعلان عن عزم عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي بتكريم أربعة من أوائل المعلمين (المطاوعة أو الكتاتيب) في إمارة الفجيرة، وذلك “تثمينا لدورهم الذي بدأ قبل الاتحاد في تعليم الناس القراءة والكتابة، وتأكيدا على دعم مبادرة إعلان عام 2016 عاماً للقراءة بدولة الإمارات.

يشار إلى أن ملتقى الفجيرة الاعلامي يشتمل على ست جلسات تقام على مدى يومين تناقش العناوين التالية “هل يدعم الإعلام القارئ العربي”، “أمة أقرأ ودورها الحضاري المنشود”، “الإعلام الثقافي العربي ودوره في القراءة”. وفي اليوم الثاني تعقد الجلسات التالية “الجوائز الأدبية ودعم المنتج الأدبي”، “التعليم والقراءة في العالم العربي”، “شهادات في القراءة”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s