للأسبوع الثالث على التوالي، وفي سينما “السيف مول” السفارة الكورية تواصل عروضها السينمائية مع A Violent Prosecutor

منصورة عبدالأمير

kang-dong-won_1454438837_AVP1

حين تظلمك المؤسسة الرسمية، وعندما يخدعك مسؤلوك بإسم القانون ثم تجد نفسك مسحوقاً من أجل مصالح هؤلاء الشخصية. وحين تكتشف، بعد فوات الأوان، أن رجال القانون، ومن يفترض كونهم مطبقيه ومنفذيه، هم أول  المتلاعبين بمبادئه، المستغلين لفجواته والمنتهكين له مع سبق الإصرار والترصد. حين يثبت لك استغلال رجال القانون هؤلاء لمناصبهم الرسمية للتستر على جرائمهم وفسادهم المالي والقانوني.

وحين تجد نفسك فجأة وسط شبكة عنكبوتية كهذه، وحين ترى أنك تستميت لتأدية واجبك وإن عنى ذلك ان تتحول لوكيل نيابة قاس حاد الطباع وعنيف، لكنك في مقابل ذلك، تُخدع ويتم التضحية بك من أجل مصالح مالية لمسؤوليك.

حين تجد أنك ستدفع ثمن كل ذلك الفساد والتجاوز القانونوي، خمسة عشر عاماً من عمرك، ستقضيها خلف القضبان، مدانا بجريمة لم ترتكبها. حين يحدث كل هذا، فلن يكون أمامك سوى إتخاذ الإحتيال والتزوير طريقاً للإنتقام ممن ظلمك، حتى لو عنى ذلك أن تصبح واحدا من أولئك الفاسدين.

سيكون ذلك موجزا للفيلم الكوري الجنوبي A Violent Prosecutor  الذي يعرض في السابعة من مساء يوم غد الأربعاء (21 ديسمبر/ كانون الأول 2016) في سينما 13 بمجمع السيف.

الفيلم الذي يمثل ثالث عروض برنامج “ليالي السينما الكورية” الذي تنظمه سفارة كوريا الجنوبية في البحرين بشكل سنوي، هو من إنتاجات عام 2016، وتدور قصته حول وكيل نيابة حاد الطباع، عصبي المزاج، وعنيف، لا يردعه رادع عن إرتكاب أي فعل أو القيام بأية إجراءات، في سبيل الوصول إلى الحقيقة.

هو الفنان الكوري الجنوبي وانغ يونغ مين، الذي يقوم بدور وكيل النيابة بيون يي ووك، تصل إليه قضية مقتل شرطي على يد أحد المتظاهرين المشاركين في مظاهرة مناصرة لقضية بيئية. يبدأ تحقيقاته بذات القسوة والعنف المعهودين منه مع المشتبه، وفي اليوم التالي يتوفى المشتبه في غرفة التحقيق.

يتهم وكيل النيابة بمقتل الفتى أو التسبب في ذلك، ويُقنع من قبل مسؤوليه بالاعتراف بمسئوليته عن الوفاة في مقابل تخفيف الحكم عليه، لكنه يتفاجئ بتلقيه حكماً قاسياً يودع على أساسه السجن لمدة خمسة عشر عاماً.

في السجن تتكشف له الحقائق، ويعرف مدى تورط مسئوله بالإضافة إلى وكلاء نيابة آخرون في قضية مقتل الفتى وفي قضايا فساد أخرى.

يتخذ السبل القانونية أولا لإيضاح الحقيقة للمحكمة التي أعطته ذلك الحكم القاسي، فيجمع أدلته ويتقدم بطلب رسمي لإعادة  محاكمته لكن يفاجئ بأن طلباته تلك لا تجد طريقها خارج أسوار السجن، وبأن توصية من نوع خاص قدمت لمأمور السجن وحراسة.

حياة السجن بقسوتها، وتواجده إلى جانب سجناء كان قد حقق معهم بأسلوبه المعروف عنه ورغبة هؤلاء في “رد الصاع صاعين” له، ومن جانب آخر ثقته بأنه وقع ضحية خداع مسؤوله وزملائه، يجعله يقرر أن يختط أسلوباً آخر في لحياته في السجن وخارج السجن.

ينجح في استمالة رجال الشرطة مستغلا معرفته بالقانون وبفجواته ومخارجه لمساعدتهم في حل مشاكلهم. ويؤدي ذلك إلى أن يكون لنفسه وضعا خاصا بين رجال الشرطة ثم هيبة وسطوة على باقي السجناء.

أثناء سجنه، يلتقيى وكيل النيابة هذا بشاب أودع السجن بتهمة الاحتيال، هو تشي وونغ الذي يقوم بدوره الممثل يانغ دونغ وون. الصدفة وحدها تكشف لوكيل النيابة تورط الشاب مع زملاءه من وكلاء النيابة ورجال القانون في ذات القضية التي توفي فيها المشتبه به والتي سجن فيها بطل الفيلم. هنا يقرر استثمار قدرات هذا الشاب المحتال والانتفاع منها لتبرئة ساحته والانتقام من ظالميه.

قصة الفيلم لا جديد فيها، هو فيلم إثارة وحركة، يشبه كثيرا من الأفلام التي شاهدناها، لكن العبرة هنا، كما هي في كثير من أفلام كوريا الجنوبية هي في إنتاجه العالي أولا ثم في براعة تنفيذ الفكرة وتقديمها، والبراعة التي أعني تشمل جميع نواحي الفيلم اخراجا وتصويرا وتمثيلا وموسيقى وما إلى ذلك.

ولعل ما يجعل المشاهد يتوقف أمام هذا الفيلم، هو إنه وعلى رغم كونه الفيلم الأول لمخرجه لي يونغ، وهو كاتب السيناريو أيضا، إلا أن فيلمه هذا  A Violent Prosecutor  جاء الثاني على قائمة كوريا الجنوبية لأعلى الأفلام التي حققت مبيعات على شباك التذاكر الكوري الجنوبي في عام 2016، كما حقق الفيلم أرباحا تجاوزت 66 مليون دولار من عروضه في جميع أنحاء العالم.

وبالمناسبة فقد عمل لي يونغ مساعد مخرج في ثلاثة أفلام سابقة هي The Moonlight of Seoul   (2008)، وفيلم My Way  (2011)، وأخيرا فيلم Kundo: Age of the Rampant  (2014).

أجمل ما في الفيلم هو العلاقة ذات الطابع الظريف التي تجمع بين وكيل النيابة (السجين) والشاب المحتال، الممثلان اجتهدا في تأدية شخصيتيهما بإتقان شديد، حيث بدت الشخصيتان مكملتان لبعضهما الآخر، فوكيل النيابة العصبي حاد المزاج المتسلط الذي أصبح له وضع خاص في السجن لا يمكن تجاوزه أو التعدي عليه من قبل  أي سجين آخر في داخل السجن، وهو بحاجة لمن يكسر تلك الهالة المحيطة به، ولن يأتي ذلك إلا على يد شاب مثل تشي وونغ، مزهو بنفسه، كاذب، محتال، مخادع، ظريف، ويحمل من الجرأة القدر الكافي للوصول إلى وكيل النيابة السجين، وربما تحديه في بعض مشاهد الفيلم.

002

الفيلم ممتع رغم امتداد فترة عرضه لما يزيد على الساعتين بدقائق، لكنه يقدم لمشاهده عناصر كثيرة تتنوع بين الإثارة والجريمة والدراما والكوميديا والأكشن والمعلومات القانونية البسيطة، وفوق كل ذلك متعة مشاهدة هي، كما يبدو، لازمة من لوزام أفلام كوريا الجنوبية في السنوات الأخيرة.

يشار إلى أن برنامج “ليالي السينما الكورية”  هو برنامج سنوي تنظمه السفارة الكورية في البحرين على مدى شهر كامل، وذلك بواقع عرض واحد في كل أسبوع.

وانطلق البرنامج هذا العام في سينما مجمع السيف (قاعة 13) يوم الأربعاء (7 ديسمبر 2016) بعرض فيلم “قصيدة إلى والدي” An Ode to My Father ، وهو انتاج عام 2014 ثم عرض في الأسبوع الذي تلاه والذي وافق 14 ديسمبر فيلم The Pirates  وهو من إنتاج العام 2014 أيضا.

وتتواصل العروض في هذا الأسبوع مع عرض فيلم A Violent Prosecutor  (2016) وهو موضع هذا المقال، لتختتم أخيراً مساء الأربعاء الموافق 28 ديسمبر 2016 مع فيلم The Beauty Inside  (2015).  تبدأ العروض في السابعة والنصف مساءاً، علماً بأن الدخول مجاني.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s