يستضيفه البارح …. ضمن فعاليات ربيع الثقافة عشرون فناناً يعرضون مائة لحظة مثالية في معرض “وقت مستقطع”

منصورة عبدالأمير

منطلقين من فضاءات عزلة ذاتية اختيارية، تتيحها لهم أجواء مراسمهم الخاصة، إلى عوالم تعبيرية جماعية مختلفة، يجتمع عشرون فناناً تشكيلياً في البارح للفنون التشكيلية ليقدموا أكثر لحظات عزلتهم الإبداعية مثالية. المعرض الذي يقام تحت عنوان “وقت مستقطع” Out of Time هو من بنات أفكار الفنانة التشكيلية جيهان صالح، وهي التي تقوم بتنظيم المعرض والإشراف عليه بمساعدة الفنان عبدالله أحداف. صالح تقول أن المعرض الذي يفتتح عند السابعة من مساء يوم الثلاثاء 7 مارس/ آذار 2017، يشكل “تجربة مميزة ينّفذ خلالها الفنانون أعمالهم خارج حيز الوقت، كما ويتحررون فيها من كل أنواع الصلات بالعالم الخارجي” مؤكدة “إنهم في الواقع يعودون عبر هذا المعرض لسماع أصوات ذواتهم الداخلية”. وإلى جانب صالح، ومساعدها الأحدف، يشارك في المعرض الذي يستمر حتى 30 مارس 2017 ويأتي ضمن فعاليات ربيع الثقافة في نسختة الثانية عشر، كل من الفنانين: عبد الله أحداف، أحمد عنان، أورا جومه، دافيد ريباس، فائقة الحسن، جيورج ماسانيس، حسين المحسن، جعفر العريبي، جومه اميجو، كيجو كاواشيما، كو آرتس، لبنى الأمين، ميكيل سابات، محمد عمر خليل، منية تويس، نبيلة الخير، نادر العباسي، فيكي بينتز، وزهير السعيد. ويقدم كل فنان خمس من لحظات عزلته الفنية مثالية، ليصبح مجموع الأعمال التي يقدمها المعرض مائة عمل فني. صالح تشير إلى أن “تعرضنا الدائم، كأفراد، للكثير من القضايا والأمور على الصعيدين الداخلي والخارجي، يجعلنا عرضة للكثير من الأزمات العاطفية والتقلبات النفسية والمزاجية، وهو ما يؤثر حتماً على قدرتنا على تشكيل المفاهيم الجماعية المتعلقة بجميع شئوننا الداخلية وقضايا عالمنا الخارجية من جهة وعلى مساهمتنا في بناء الأيديولوجيات والقيم الجماعية، وكذلك على تفكيكنا للمفاهيم أو للأيديولوجيات والقيم”. وتضيف “في بعض الأحيان، قد تصبح أفكارنا الداخلية حول “الذات” و”الآخر” نسخة طبق الأصل من كل ما نتعرض له خارجيا”. من هنا، تؤكد صالح، تأتي أهمية العزلة التي يعيشها الفنان، إذ تمثل تلك العزلة نقطة انطلاق للفنان ووقت مستقطع يستوعب خلاله عوالمه الداخلية بأسلوب حميم وربما طفولي، وتلك كما تشير الفنانة هي عملية الخلق والإبداع الفني المطلوبة. أخيرا تشير صالح إلى أن مدة العمل على هذا المشروع بلغت 24 شهراً، وعبره قدم الفنانون العشرون أعمالهم التي تصور بحثهم عن أكثر لحظات عزلتهم مثالية، وبالإضافة إلى ذلك تقول صالح أن الفنانين وجدوا نقطة انطلاق مادية تمثلت في استخدامهم جميعا ورقا مصنع يدوياً كان هو نقطة الانطلاق خارج الوقت، بشكل مؤقت ربما، لكنه بكل تأكيد مدروس بعناية.