انطلاق مهرجان الأفلام اليابانية مساء أمس بالمتحف الوطني

الجفير – منصورة عبدالأمير

1161746_The-Floating-Castle

انطلقت مساء أمس الأربعاء بمتحف البحرين الوطني فعاليات  “مهرجان الأفلام اليابانية”، الذي تنظمه السفارة اليابانية بمملكة البحرين بالتعاون والتنسيق مع هيئة البحرين للثقافة والآثار. المهرجان الذي يستمر طوال شهر مارس/ آذار 2017 يأتي ضمن فعاليات مهرجان ربيع الثقافة في نسخته الثانية عشر ويحضى بدعم من مؤسسة اليابان.

في بداية الأمسية الافتتاحية رحب مدير إدارة المتاحف الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة بحضور المهرجان وأشار إلى أن المهرجان يأتي استكالاً لمعرض “لمحات في التصوير الفوتوغرافي الياباني المعاصر من سنة 1970 إلى الحاضر” المقام حاليا في المتحف ويستمر حتى 4 مارس الجاري.

بعدها تحدث السفير الياباني في البحرين كيوشي أساكو، مرحباً بضيوف مهرجان الأفلام اليابانية 2017، ثم توجه بالشكر إلى الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، لموافقتها على إقامة المهرجان ضمن فعاليات ربيع الثقافة 2017.

وقال السفير الياباني “أشعر بسعادة كبيرة لوجود كثير من البحرينيين المهتمين في الثقافة اليابانية، وأعلم أن الأفلام اليابانية لا تعرض بشكل كبير هنا، وأن فرص التعرف عن قرب على الثقافة اليابانية تكاد تكون نادرة”.

ولذلك، أضاف السيد اساكو، يأتي هذا المهرجان لزيادة الإهتمام بالثقافة اليابانية عبر الأفلام السينمائية.

بعدها تحدث السفير عن الأفلام الخمسة التي سيعرضها المهرجان طوال شهر مارس، مشيراً إلى أنها تتنوع بين التاريخية وأفلام الأكشن، والأفلام الحديثة، والأفلام الإنسانية، وأفلام الإثارة وغيرها، مؤكدا بأن جميع الأفلام التي سيعرضها المهرجان هي أفلام تحضى بجماهيرية وشعبية كبيرة في اليابان.

بعدها تم عرض أول أفلام المهرجان، وهو فيلم “القلعة العائمة” The Floating Castle وهو من إنتاج عام 2012، ويروي القصة الحقيقية لمعركة جرت أحداثها قبل اربعة قرون من الآن ودارت بين سكان قلعة أوشى الواقعة شمال اليابان، وجيش تويوتومي هيديوشي، الذي حاول اخضاع القلعة ودك حصونها من أجل توحيد اليابان وجعلها تحت حكمه.

ويستمر مهرجان الأفلام اليابانية طوال شهر مارس الجاري، بحيث يقدم خمسة عروض سينمائية مجانية، تبدأ في السابعة من مساء كل أحد وأربعاء في قاعة المحاضرات بمتحف البحرين الوطني.

وإلى جانب فيلم “القلعة العائمة”، يعرض المهرجان الأفلام التالية  “اس تي، ملف التحقيق الأحمر والأبيض” (2015)، “الطاولة المستديرة” (2014)، “صائد السوابق الصحفية عبر الزمن” (2013)، وأخيراً  “قط الساموراي” (2014).

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s